خُلُقُ الرحمة هو عنوان الأخلاق المحمدية كلها. ذلك أن الرحمة هي غاية صلة المصطفى صلى الله عليه وسلم بالخلق، وهي روح السنة، وأعظم صفاته وشمائله، مربيا، وداعياً، ومعلماً، وأباً، وقائداً، وزوجاً، وصاحباً،

قال الله تعالى: (وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين) (سورة الأنبياء الآية 106)،
وقال: (وإنك لعلى خلق عظيم) (سورة القلم، الآية 4].
فقد جعله الله رحمة مهداة، وزيّنه بهذا الخُلق العظيم، فكان منبع الرأفة والعطف والإحسان بين الناس، وتخلّق ـ في كل ذلك ـ بأخلاق ربّه عزّ وجل، وكلها رحمة. والله سبحانه يتعرّف لعباده في القرآن الكريم بصفات جماله وجلاله ليتخلقوا من الصّفات الإلهية بما يمكنهم التخلّق به، وفق عبوديتهم له.
والنبي صلى الله عليه وسلم نموذج هذا التخلّق الربّاني، وإليه أشارت الآية الكريمة:
(وإنك لعلى خلق عظيم) [سورة القلم، الآية 4]

قال القاضي عياض:
«قال أبوبكر محمد بن طاهر: «زين الله تعالى محمداً صلى الله عليه وسلم بزينة الرحمة فكان كونه رحمة وجميع شمائله وصفاته رحمة على الخلق، فمن أصابه شيء من رحمته فهو الناجي في الداريْن من كل مكروه والواصل فيهما إلى كل محبوب، ألا ترى أن الله تعالى يقول:
[وما أرسناك إلا رحمة للعالمين] [سورة الأنبياء الآية: 206].
فكانت حياته رحمة ومماتُه رحمة ـ كما قال صلى الله عليه وسلم: «حياتي خير لكم وموتي خير لكم» (رواه الديلمي عن أنس، وعزاه في الجامع الصغير للحارث).
وكما قال عليه الصلاة والسلام: «إذا أراد الله رحمة بأمة قبض نبيها قبلها فجعله لها فرطا وسلفا». وقال السمر قندي: «(رحمة للعالمين) يعني للجن والإنس، قيل: لجميع الخلق: للمؤمن رحمة بالهداية ورحمة للمنافق بالأمان من القتل، ورحمة للكافر بتأخير العذاب، قال ابن عباس رضي الله عنهما: «هو رحمة للمؤمنين والكافرين، إذ عوفوا مما أصاب غيرهم من الأمم المكذّبة» (الشفا بتعريف حقوق المصطفى ص 16 ـ 17].
هذا، والرحمة والرحمى والرحم رقة القلب وانعطاف يقتضي المغفرة والإحسان.
وإذا تتبعنا السيرة النبوية العطرة ألفينا أنّ كل المواقف التي وقفها صلى الله عليه وسلم، والمساعي التي سعاها، والغايات التي توخّاها، والمصالح التي حصلها، وأمر أمته بتحصيلها، ودرءه للمفاسد وأمره بدرئها، إنما اتسم كل ذلك بخُلُق الرّحمة ونَبَعَ منه، فكانت هذه الصفة الكريمة صبغة أقواله وأعماله وتقريراته وإشاراته وشمائله وكتبه ودعواته وإرشاداته ووعوده ونبوءاته كلها صلى الله عليه وسلم، رحمةً بكل من كان يحيط به ويصحبه، من قريب وبعيد، وأرملة ويتيم، وضعيف و مسكين، وصغير وشيخ كبير. وهذه سيرته الكريمةُ ناطقة بشرف هذا المقام النبوي السامي الذي خصّه به اللّه تعالى بأنْ جعله رحمة للعالمين فهو رحمة للجن والإنس، مؤمنهم وكافرهم، فأمّا الذين آمنوا: (فلا تعلم نفس ما أخفي لهم من قرة أعين جزاء بما كانوا يعملون) [سورة السجدة الآية 17] وأما أهل الكتاب فإذا أعطوا الجزية ولم يقاتلوا المسلمين، فلا عدوان إلا على الظالمين.
يقول الدكتور عبد الرحمان بدوي في كتابه «دفاع عن محمد صلى الله عليه وسلم ضد المنتقصين من قدره» (الدار العالمية للكتب والنشر):
«فقد أبدى النبي مثالا نادراً في الرحمة ونبل النفس في أبهى صورة حينما قهر أعداءه الذين طالما أزعجوه وآذوه وتآمروا عليه.
وأوضح الأمثلة على ذلك هو موقف النبي بعد فتح مكة في عشرين رمضان من السنة الثامنة للهجرة 16 يناير سنة 630 ميلادية حيث أمر حملة الألوية من المسلمين عندما يدخلون مكة ألا يحاربوا إلا من حاربهم (...) وطوال تاريخ البشرية لم يبد أي منتصر مثل سمو ونبل النفس هذا الذي أبداه النبي حتى مع ألد أعدائه الذين حاربوه عشرين عاماً وآذوه أشد الإيذاء واشتدوا في ألوان الإيذاء والاضطهاد التي لايمكن تخيلها ضده وضد أصحابه فما كان منه إلا أن عفا عنهم»
(ص 153 ـ 154)
وقد أشار سيدي محمد البكري رضي الله عنه في أبيات جامعة إلى هذه المعاني إذ قال رحمه الله:

ما أرسل الرحمان أو يرسلُ ٭ ٭ ٭ من رحمة تصعد أو تنزلُ
في ملكوت الله أو ملكه ٭ ٭ ٭ من كل ما يختص أو يشمــــلُ
إلا وطه المصطفى عبده ٭ ٭ ٭ نبيــــــــه مختـــــــــــاره المرســـــلُ
واسطة فيها وأصل له ٭ ٭ ٭ يعلـــــــــــم هذا كل مـــــــن يعقــــــلُ