أكرم الله تعالى محمدا بخصائص ومميزات جعلت منه منارة هداية للعالمين، وحصل لورثته وأتباعه العلم النافع والعمل الصالح والأخلاق العظيمة والحكم الجليلة ما لو ضيعنا من الوقت في البحث عن نظيرها عند الأمم الأخرى ومفكري العالم ما ضيعنا لما وجدنا معشار معشار ما أكرمنا الله به بيسر وسهولة وشمولية وكثرة، مست مجالات شتى وجمعت خير الدنيا والآخرة.



لقد فتح الله برسالته أعينا عميا وأسمع آذانا صما وخالطت بشاشته قلوبا غلفا، وأقام رب العزة به أوضاعا عوجاء واتضح به السبيل وسار من أراد من الناس على المحجة البيضاء، وظهر ببعثته طريق الكفر وطريق الإيمان، ومنهج الربح ومنهج الخسارة، وتميز أهل الغواية وأهل الضلالة عن أهل الرشد وأهل الهداية، وكملت ببعثته الرسالة الربانية لبني البشر، وقامت الحجة وما بقي غير الاستقامة لمن أراد جوهر السعادة.

فمن الله على عباده المومنين ببعثة المصطفى فقال:
{لَقَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَى الْمُوْمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولاً مِنْ أَنْفُسِهِمْ يَتْلُو عَلَيْهِم آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلالٍ مُبِينٍ} آل عمران 164
وبين وظيفته ومهمته فيهم ليتضح السبيل أمام ورثة الأنبياء من العلماء والدعاة وكل من أراد الاستمرار بهذه الوظائف والمهام في الناس إلى يوم القيامة، يتلو كتاب الله آناء الليل وأطراف النهار، ليسمع نفسه ويسمع غيره، فتكون به الموعظة والذكرى النافعة، وينطلق في عملية التطهير والتطهر من الشرور داخل النفوس وخارجها، وكذا القيام بعملية البناء وتنمية الخير في القلوب حتى إذا صلحت صلحت الأجساد وما تحتك به وفيه تلك الأجساد.فمهمته فيهم تزكية وتعليم، ومحور التعليم كتاب الله وفهم حسن لكتاب الله، وليس هناك أحسن ممن فهم كلام الله وطبقه من رسول الله، ولذلك كانت الحكمة هي السنة في القول الراجح، جاء في الشفا عن أحد الصالحين: "من أمر السنة على نفسه قولاً وفعلاً نطق بالحكمة ، ومن أمر الهوى على نفسه نطق بالبدعة" فالنبي لم يترك غير هذين الأصلين خلفه كتاب الله وسنة رسول الله. ومن حاد عنهما غرق في الظلام والضلال المبين.

ولذلك فإن الناس أحوج ما يكونون إلى هديه من الهواء النقي والماء الزلال والطعام الذي يقيم أودهم، لأن هذه مجتمعة تقيه الهلاك في هذه الدار الفانية، بينما الإيمان والعمل الصالح ينجيانه في الدنيا والآخرة.

ولما كانت منزلة الحبيب المصطفى بهذه المرتبة وكانت حاجة الناس إليه بهذه الدرجة، فقد أوجب الله لنبيه على هذه الأمة جملة من الواجبات وفرض الله عز وجل له عددا من الحقوق تستوجب الأداء والوفاء بإخلاص وتحر للصواب من غير تقصير أو مغالاة.

ومجمل تلك الحقوق والواجبات كما ذكر القاضي عياض في الشفاء وغيره من العلماء:الإيمان به، ووجوب طاعته واتباع سنته وإنفاذ وصاياه ،لزوم محبته ومناصحته، وتعظيم أمره ولزوم توقيره وبره، والصلاة والتسليم عليه.

ففي الأيمان به قال الله تعالى :
(فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَالنُّورِ الَّذِي أَنزَلْنَا وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ) (التغابن : 8).

وقال :
(إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِداً وَمُبَشِّراً وَنَذِيراً * لِتُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُعَزِّرُوهُ وَتُوَقِّرُوهُ وَتُسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلاً) (الفتح : 8-9 ) .
وقال الله تعالى : (وَمَن لَّمْ يُؤْمِن بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ فَإِنَّا أَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ سَعِيراً) (الفتح : 13).

وفي الطاعة قال الله تعالى : (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَلاَ تَوَلَّوْا عَنْهُ وَأَنتُمْ تَسْمَعُونَ) (الأنفال : 20).

وقال : (قُلْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَالرَّسُولَ فإِن تَوَلَّوْاْ فَإِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبُّ الْكَافِرِينَ) (آل عمران : 32 ).
وقال : (وَأَطِيعُواْ اللّهَ وَالرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ) (آل عمران : 132 ).

وقال تعالى في محبة الحبيب المصطفى:
(قُلْ إِن كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَآؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُم مِّنَ اللّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُواْ حَتَّى يَأْتِيَ اللّهُ بِأَمْرِهِ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ) (التوبة : 24 ).

قال القاضي عياض:"فكفى بهذا حضاً و تنبيهاً ودلالة وحجة على إلزام محبته ، ووجوب فرضها ، وعظم خطرها ، واستحقا قه لها ، إذ قرع تعالى من كان ماله وأهله وولده أحب إليه من الله ورسوله ، وأوعدهم بقوله تعالى : (فَتَرَبَّصُواْ حَتَّى يَأْتِيَ اللّهُ بِأَمْرِهِ) (التوبة : 24 ).ثم فسقهم بتمام الآية ، وأعلمهم أنهم ممن ضل ولم يهده الله".

وفي الحديث عن أنس رضي الله عنه ـ أن رسول الله قال : "لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من ولده و والده و الناس أجمعين ".
وعن أنس أيضا عن النبي : ثلاث من كن فيه وجد حلاوة الإيمان : أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما . أن يحب المرء لا يحبه إلا لله ، وأن يكره أن يعود في الكفر كما يكره أن يقذف في النار .
فوجب أن تكون محبة الرسول ، أكثر مِن النفس والأهل والمال والولد.


وكانت عبدة بنت خالد بن معدان ، تقول عن والدها تحكي عن حبه لرسول الله : ما كان خالد يأوي إلى فراش إلا وهو يذكر من شوقه إلى رسول وإلى أصحابه من المهاجرين والأنصار يسميهم ويقول : هم أصلي وفصلي ، وإليهم يحن قلبي ، طال شوقي ، فعَجِّل رب قبضي إليك حتى يغلبه النوم .

وقد قال تعالى في العلامة الصادقة لأهل محبته وقال سبحانه في وجوب اتباعه وامتثال سنته والإقتداء بهديه :
(قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ) (آل عمران : 31).

وقال تعالى في مناصحة الرسول:
(لَّيْسَ عَلَى الضُّعَفَاء وَلاَ عَلَى الْمَرْضَى وَلاَ عَلَى الَّذِينَ لاَ يَجِدُونَ مَا يُنفِقُونَ حَرَجٌ إِذَا نَصَحُواْ لِلّهِ وَرَسُولِهِ مَا عَلَى الْمُحْسِنِينَ مِن سَبِيلٍ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ) (التوبة : 91 )
وفي الحديث ": إن الدين النصيحة . إن الدين النصيحة . إن الدين النصيحة . قالوا : لمن يا رسول الله ؟ قال : لله و لكتابه و لرسوله ، و أئمة المسلمين و عامتهم ". والنصيحة لرسوله التصديق بنبوته ، وبذل الطاعة له فيما أمر به ونهى عنه.

وفي توقيره قال الله تعالى : (إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِداً وَمُبَشِّراً وَنَذِيراً * لِتُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُعَزِّرُوهُ وَتُوَقِّرُوهُ وَتُسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلاً * ) ( الفتح- 8-9 )
وتعزروه: تجلوه وتبالغوا في تعظيمه بما لا يجاوز القدر المشروع، وقال تعالى : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيِ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ)(الحجرات 1).


قال القاضي عياض رحمه الله:" و اعلم أن حرمة النبي بعد موته ، وتوقيره وتعظيمه ، لازم كما كان حال حياته ، وذلك عند ذكره ، وذكر حديثه وسنته ، وسماع اسمه وسيرته ، ومعاملة آله وعترته ، وتعظيم أهل بيته وصحابته . "

وقال تعالى في الصلاة عليه :
(إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً) (الأحزاب : 56 )
وقال صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: [مَنْ صَلَّى عَلَيَّ صَلَاةً صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ بِهَا عَشْرًا] رواه مسلم.

وقَالَ : [الْبَخِيلُ الَّذِي مَنْ ذُكِرْتُ عِنْدَهُ فَلَمْ يُصَلِّ عَلَيَّ]رواه الترمذي وأحمد.

وقَالَ : [مَا جَلَسَ قَوْمٌ مَجْلِسًا لَمْ يَذْكُرُوا اللَّهَ فِيهِ وَلَمْ يُصَلُّوا عَلَى نَبِيِّهِمْ إِلَّا كَانَ عَلَيْهِمْ تِرَةً فَإِنْ شَاءَ عَذَّبَهُمْ وَإِنْ شَاءَ غَفَرَ لَهُمْ] رواه الترمذي وأحمد.

ومن مواطن الصلاة على النبي ما ذكره ابن القيم رحمه لله في كتابه 'جلاء الأفهام في الصلاة والسلام على خير الأنام ' واحداً وأربعين موطناً، ومنها:
الصلاة عليه عند دخول المسجد, وعند الخروج منه, وبعد إجابة المؤذن, وعند الإقامة, وعند الدعاء, وفي التشهد في الصلاة، وفي صلاة الجنازة، وفي الصباح والمساء، وفي يوم الجمعة, وعند اجتماع القوم قبل تفرقهم, وفي الخطب: كخطبتي صلاة الجمعة, وعند كتابة اسمه, وفي أثناء صلاة العيدين بين التكبيرات, وآخر دعاء القنوت, وعلى الصفا والمروة, وعند الوقوف على قبره, وعند الهم والشدائد وطلب المغفرة, وعقب الذنب إذا أراد أن يكفر عنه, وغير ذلك من المواطن التي ذكرها رحمه الله في كتابه.