من فضل الله علينا في هذا اليوم المبارك الميمون، أن جمع الله عزَّ وجلَّ الخير في هذا اليوم؛ فهو يوم جمعة، ويوم الجمعة يقول فيه صلَّى الله عليه وسلَّم: { في كُلِّ يَوْمِ جُمُعَةٍ ساعَةٌ، لا يُوافِقُها مُؤْمِنٌ وَهُوَ يُصَلِّي يَسْأَلُ الله شَيْئاً إِلا أَعْطاهُ إِيّاهُ } .
ثم هو أيضاً يوم الإجابة، وكذلك هو يوم من أيام شهر شعبان المبارك، الذي هو شهر الصلاة على النبي صلَّى الله عليه وسلَّم لأن آية الصلاة عليه: (إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا) (56الأحزاب)، نزلت في هذا الشهر المبارك. فقد ذكر الحافظ ابن حجر عن أبي ذر الهروى أن الأمر في الصلاة على النبي يعني بقوله: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا)، كان في السنة الثانية من الهجرة.

المستدرك للحاكم عن أبى هريرة


ط§ظ„ط®ط·ط¨ ط§ظ„ط§ظ„ظ‡ط§ظ…ظٹط© ط´ظ‡ط± ط´ط¹ط¨ط§ظ† ظˆظ„ظٹظ„ط© ط§ظ„ط؛ظپط±ط§ظ† | ط§ظ„ظ…ظˆظ‚ط¹ ط§ظ„ط±ط³ظ…ظٹ ظ„ظپط¶ظٹظ„ط© ط§ظ„ط´ظٹط® ظپظˆط²ظٹ ظ…ط*ظ…ط¯ ط£ط¨ظˆط²ظٹط¯


منقول من كتاب {الخطب الالهامية شهر شعبان وليلة الغفران} لفضيلة الشيخ فوزي محمد أبوزيد
اضغط على الرابط لقراءة أو تحميل الكتاب مجاناً



https://www.youtube.com/watch?v=uyjZUDkLbnw