09-04-2016 09:27 PM
حميد رزقي

علمت الجريدة من مصادر مؤكدة أن عناصر الدرك الملكي بأولاد عياد ،إقليم الفقيه بن صالح، قد تمكنت من القبض على المتهم الرئيسي في جريمة قتل وقعت يوم أمس الجمعة 08/04/2016 في حدود التاسعة والنصف،كان قد ذهب ضحيتها تلميذ لم يتجاوز بعد عقده الثاني. الجريمة التي اهتزت لها ساكنة أولاد عياد ، واستنفرت عناصر الدرك الملكي، خلفت ردود مختلفة واقتضت من قائد السرية الدرك السيد اسماعيل بوري وزملائه قضاء الليل بطوله وعرضه في البحث عن خيط كفيل بحل لغزها. وقد أدت تحرياتهم الدقيقة والسريعة إلى تحديد هوية القاتل قبل 24 ساعة ، وفي حدود الساعة السادسة والنصف ، علمت الجريدة أنه وقع في قبضة عناصر الدرك الملكي بأولاد عياد في حين تفيد ذات المصادر أن زميله لازال هاربا. القاتل من مواليد 1991 الذي تعرف عليه الضحايا بسهولة ، تقول بعض المصادر، أنه ذو سوابق عدلية و يقطن خارج بلدة أولاد عياد وبالضبط بدوار الكدية ببني اعياط بإقليم ازيلال ، كان قد قام قبل ارتكابه جريمة أولاد عياد بإصابة مواطن آخر ببني أعياط ، هو الآن رهن الحراسة النظرية من اجل استكمال اجراءات التحقيق.