وأنت في طريقك الى منتج عين أسردون ،مشروع *التأهيل الحضري لمدينة بني ملال، ويهم إنجاز كورنيش على طول ستة كيلومترات، ومرآب يسع ل800 سيارة، وإعادة تهيئة الطريق المؤدية إلى المنتجع، وتأهيل الجبل المطل على العين وبناء ممرات خاصة بالراجلين ومنتزهات للزوار لكي تستقبل أكبر عدد من الزوار المغاربة والأجانب.تستقبلك مختلف الطيور بزقزقتها فوق أغصان متمايلة من شتى الثمار والفواكه..أما تسمية “عين أسردون” *فلها* قصة طريفة جدا فبحكم موقع بني ملال على سفح الأطلس المتوسط مفادها أن رجلا كان يغسل الصوف مع زوجته على ضفة نهر وادي العبيد عندما اكتشفا أن جزء مهما من الصوف ضاع منهما بسبب قوة التيار المائي، مما دفع الزوج إلى التفكير في الموضوع ثانية عندما زار قبيلة بني ملال وهو مندهش للأخبار المتناقلة في القبيلة وغير مصدق أن صوفا خرج من العين.وأضافوا أن الراعي استطاع إغلاق العين بعد اكتشاف مصدر مجرى الماء بهدف الحصول على المال من *القبيلة التي تضررت جراء توقف الماء، حيث تمكن من الحصول على بغل (أسردون) محمل بالعملة الحسنية مقابل إعادة المياه إلى مجاريها، ومن يومها سميت “بعين أسردون”.“عين اسردون سحر طبيعي لايقاوم ،طبيعة لا تتغير في أربعة فصول ،ولا تعرف انقطاع الزوار عنها ،;ولو تهاطلت الامطار الغزيرة عليها ، بساتين شاسعة ،تعج بالحركة ، تضم أشجار التين والزيتون والرمان تخترقها مجموعة من السواقي.يقع المنتجع على ربوة صغيرة حيث العين في الأسفل وبقربها تمتد حدائق ساحرة زينت بالكثير من أنواع الأزهار والورود والأشجار والنباتات الطبيعية الرائعة، وتجري الينابيع المائية في المنحدر مخترقة بساتين الرمان والزيتون في شكل بديع يعجز الوصف عن النفاذ إلى أعماقه.عين اسردون من عجائب الدنيا ،فرغم ان المغرب عرف سنوات الجفاف إلا أن هذا العين لا يتاثر بذلك ولم تنقص مياهه ولو قطرة واحدة.أما صيفا فيعتبر مصيف المدن المجاورة كتادلة والفقيه بن صالح وأزيلال وسوق السبق ،إضافة من الزوار* القادمين من مختلف المدن المغربية والذين يعشقون الطبيعة* يستمتعون بمناظرها الخلابة وزقزقة عصافيرها ومائها العذب الزلال الذي لا يعترف بالتكنولوجيا ولا بآلة التبريد ،فمياهه لايستطيع يد الإانسان ان تقاوم فيه* إلا دقائق معدودة ،والمشروبات لا تحتاج إلى ثلاجة ..عين اسردون مرتع سياحي للعائلات التي تحتمي فيه من لفحات الشمس الحارة ،لا تحتاج غلى خيام ،بل أشجار الثمار التي حولها ،وفرت ظلالا للزائرين ،يجدون ما تشتهيه العين والنفس..عين اسردون لايعرف انقطاعا من السياح ،يزيد ليلا ،بحيث تقضي العائلات ليلها ،وتتناول فيها وجباتها ،خاصة في شهر رمضان المبارك .هو تفاصيل الحياة الطبيعية التي لم يتدخل فيها البشر ،ليبقى ملهم الشعراء والادباء والمفكرين ،وقبلة الطلاب أثناء فترة الاستعداد للامتحانات ،وفيه يتبادلون أفكارهمماأروعك وما أجملك ياعين …فم الجمعةـ احمد ونناش
عدد المشاهدات :46