اكد المحجوب السالك، المنسق العام لحركة خط الشهيد، إن قيادة جبهة بوليساريو، المؤلفة من “فاسدين وقمعيين”، تفرض “دكتاتورية رهيبة” على الصحراويين المحتجزين بمخيمات تندوف الذين يعيشون في ظروف لا إنسانية.وتأتي شهادة السالك لتؤكد ما أشار اليه نشطاء حقوقيون في السابق من ظروف حياتيةماساوية يعيشها متساكنو مخيمات تندوف.وقال السالك في حوار مع المجلة الإسبانية “أتلايار بين الضفتين”، نشر الاثنين، أن هؤلاء الصحراويين باتوا غير قادرين على تحمل قيادة “تحول المساعدات الإنسانية الدولية للمخيمات” و”تستفيد من معاناة الأطفال والنساء والمسنين والمرضى الذين يعيشون منذ سنوات في الجحيم بتندوف”.وأضاف السالك، القيادي السابق في الجبهة الانفصالية في هذه المقابلة التي نشرت على الموقع الإلكتروني للمجلة الإسبانية، أن “المال والسلطة هما ما يهم المحيطين بمحمد عبد العزيز”، الذي يبقى “بعيدا كل البعد”عن هموم ومعاناة ساكنة المخيمات، مبرزا أن “محمد عبد العزيز وعشيرته يدافعون فقط عن المصالح الاستراتيجية للحكومة الجزائريةوبحسب المنسق العام لحركة خط الشهيد، التي تأسست سنة 2003، فإن “80 بالمئة من الصحراويين ضد قيادة البوليساريو”، مستشهدا في هذا الصدد بميلاد حركة الشباب من أجل التغيير مؤخرا.وأشار السالك، الذي دعا إلى “حل سياسي متفاوض عليه” لقضية الصحراء، إلى أن “قيادة البوليساريو اعتقلت وعذبت وقتلت العديد من الصحراويين”، متهما محمد عبد العزيز وعشيرته “بارتكاب جرائم ضد الإنسانية.وتحذر جمعيات حقوقية من تدهور حقوق الإنسان في المخيمات فضلا عن انتشار الجريمة والفساد.ونقلت وسائل اعلام غربية أكثر من مرة في وقت سابق من 2014، أن قادة بوليساريو قاموا بالفعل بقمع بوادر انتفاضة في مخيمات تندوف لأكثر من مرة.ويطالب محتجون صحراويون يخرجون للتظاهر بين الفينة والأخرى بتسليط الضوء على سوء المعاملة التي تعرض لها مؤخرا مدنيون من طرف عسكريي بوليساريو.وتعمل قوات أمن البوليساريو على قمع كل محاولات الاحتجاج والتحرك الجماعي داخل المخيمات للتعبير عن الغضب من واقع القمع والقهر والإكراه على سوء الوضع المعيشي.وبينما تحذر مصادر استخباراتية غربية من وجود روابط بين “البوليساريو” وتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، يشير مراقبون إلى أن انعدام الاستقرار في مخيمات تندوف يمكن أن يدفع سكان هذه المناطق إلى الالتحاق بشكل مكثف بالمغرب.ويسعى المغرب لحل قضية الصحراء سياسيا على أساس مقترح الحكم الذاتي في الأقاليم الجنوبية للبلاد، ويحظى المقترح المغربي بدعم دولي كبير، فيما ترفض جبهة بوليساريو المدعومة من الجزائر هذا المقترح وتطالب بالانفصال عن المغرب.بلقاسم الشايب*
عدد المشاهدات :45