أُسدل الستار على الديربي 110 بين الوداد و الرجاء بالتعادل 1-1 لحساب الدورة 24 من القسم الوطني الأول.
القمة الملتهبة بدأت قوية و بسيطرة مطلقة للفرسان الحمر الذين تسيدوا الثلث الأول من النزال و تحكموا في الكرة و هددوا مرمى الحارس الجرموني خصوصا عن طريق الأجنحة بقيادة الخالقي و السقاط و صانع الألعاب أجدو الذين شكلوا خطورة كبيرة على دفاع الشياطين الخضر،بينما كان الرجاء يعتمد على الهجمات المضادة بقيادة الصواري و لمباركي و الصالحي الذي كاد أن يفتتح التسجيل قبل نهاية الشوط الأول بدقائق لولا براعة الحارس العنكبوت لمياغري.
خلال الجولة الثانية أقحم المدرب فخر الدين رجحي اللاعب كابوس مكان سكومة و بدا التوازن واضحا من الجانبين اللذين تناوبا على بناء الهجمات لكن مجملها إفتقد للسرعة و التركيز،قبل أن يتمكن المدافع عبد الرحيم بنكجان من إشعال المدرجات الحمراء فرحا بهدف السبق من ضربة رأسية في الدقيقة 70 بعد ركلة زاوية،بعدها بأربع دقائق تلقى رجاوي الأمس و ودادي اليوم سعيد فتاح الورقة الحمراء بعد نيله الإنذار الثاني مما شكل نقطة التحول في اللقاء و جعل النسور ترمي بثقلها في منطقة الوداد و تأتى لها أن توقع هدف التعادل بقدم البديل حسن الطير عن طريق ضربة خطأ رائعة في الدقيقة 78 ليتواصل بعدها الأخذ و الرد إلى غاية إعلان الحكم الأحرش عن صافرة النهاية بلا غالب و لا مغلوب و تعادل منصف بين الإخوة الأعداء.
و رفع الرجاء رصيده إلى 42 نقطة في المركز الثاني مع مباراة ناقصة بينما ظل الوداد خامسا ب35 نقطة مع لقاء مؤجل أمام شباب المسيرة.