علي مسعاد

Msaadali1971@gmail.com

من الأسئلة القلقة الكثيرة ، التي لا نجد لها ، إجابة مقنعة ، من لدن العديد من أرباب القاعات السينمائية التجارية ، كما القنوات الأرضية منها والفضائية في مصر ، هي :

لماذا ، لا تقدم ، هذه الأخيرة ، على عرض الإنتاجات الفنية الدرامية والسينمائية المغاربية ، للجمهور المصري ؟ا

ولماذا تقتصر، في عروضها ، على الأفلام الأجنبية و الهندية ، دون سواها ؟ا

هل ، هو فعلا ، مشكل " اللهجة " المغاربية ، الغير مفهومة ، لدى الكثيرين ، في مصر ، كما يدعون ؟ا أم أنه الخوف من إنتشار السينما المغاربية ، في عقر دارهم ، حيث كانت الريادة ولازالت ، في مجال الدراما والسينما ؟ا أم أنه الخوف على مكانتها ، هو من يدفع ، بهم إلى عدم فتح الباب ، أمام الأعمال السينمائية المغاربية ، التي ، بالمناسبة ، قد عرفت طفرة في الإنتاج و تطورا ، إن على مستوى الإبداعي والتقني ، وما النجاح المبهر ، الذي تحققه ، بعض منها ، سواء في بلدانها الأصلية أم من خلال المهرجانات العربية والدولية ، إلا دليل ، أن زمن السينما المغاربية ، آت ، مهما طال الزمن أم قصر .

صحيح ، أن مصر ، لها الريادة والسبق ، في مجال السينما والدراما والمسرح ، أو إن شئنا ، الكثير من الفنون التعبيرية و الثقافة والأدب ، لكن ،هذا ، لا يعني ، أن المجتمعات الأخرى ، عقيمة من حيث الإنتاج و الإبداع ، وأن قدرها ، هو استهلاك كل ما هو آت ، من هناك والتصفيق له دون أخد البادرة ، لإبراز المواهب والطاقات المحلية ، في إطار منافسة شريفة ، حيث البقاء للأجود والأصلح .

كما ، أنه صحيح ، أن السينما المغاربية ، ليست وحدها من تعاني من الحصار ، في دور العرض التجارية والفضائيات المصرية ، بل حتى السينما السورية و الفلسطينية والعراقية ، إن لم نقل كل الدول العربية ، التي لها نصيب في الإنتاج السينمائي والدرامي .

وما الحرب الكلامية ، التي عرفها ، الشارع الفني العربي، بين الممثلين السوريين والمصريين ، حول تألق الدراما السورية ، خلال الفترة الأخيرة ، وسحبها البساط من تحت الدراما المصرية ، إلا الجزء الظاهر ، من حرب الكواليس الفنية ، الغير معلنة ، بين مصر وباقي الدول العربية .

ليس ، لأن ما دعيه إخواننا ، في مصر ، أن إشكالية " اللجهة " ، والخوف من الخسارة ، لدى الكثير من الموزعين ، ودور العرض وجهل الجمهور المصري ، للسينما المغاربية والعربية ، سيلحق بأرباب القاعات التجارية بمصر ، خسارة كبيرة ، مبررات واهية ، تفندها الحقيقة و كلام مردود على قائليه .

ولعل ، ما روته المخرجة المغربية ، صاحبة فيلم "خْوانيتا بنت طنجة " ، إلا دليل ، على أن تخوف السينما المصرية ، من الأفلام المغربية ، ليس مرده إلى " اللهجة " كما يقولون ، وإنما له دوافع اقتصادية بحتة وضخامة الأنا ، التي لا ترضى ، بأن يشاركها الآخرون ، النجاح نفسه ، لنستمع إليها ، تقول "حينما كنت في مصر، تطرقت مع الزملاء والزميلات إلى هذا الموضوع، وقالوا أن العائق هو صعوبة اللهجة. وهذا هروب إلى الأمام فقط. قلت لهم ׃ لقد فهمنا لهجتكم، فلماذا لا تفهموا لهجتنا؟. الآن مع الفضائيات لم يعد مقبولا مثل هذا الكلام. اللهجة الخليجية لم يكن يعرفها أحد هنا . لكن بفضل القنوات الفضائية، أصبح الناس يفهمونها. فلماذا اللهجة المغربية فقط مستعصية على الفهم؟ " إنتهى ، هنا كلام المخرجة بليزيد .

لأنه ، لو أتيحت للجمهور المصري ، أن يرى أفلاما " جزائرية ، تونسية أو مغربية " مثل فيلم " فوق الدار البيضاء الملائكة لا تحلق " لمخرجه محمد عسلي ، فيلم " قلوب محترقة " لمخرجه أحمد المعنوني ، فيلم " كازانيكرا " لمخرجه لخماري نور الدين ، فيلم " آخر فيلم " لمخرجه النوري بوزيد ، فيلم " بابا عزيز " لمخرجه ناصر خمير و فيلم " مسخرة " لمخرجه الياس سالم ، فيلم " خارجون على القانون " لمخرجه رشيد بوشارب ، وغيرها من الأفلام التي ، حصدت العديد من الجوائز ، في الكثير من المهرجانات العالمية والعربية ، و لم يجد فيها ما يستحق عناء المشاهدة ، يمكن القول ، أنها سينما بلا جمهور ،أما والحال أنها ، لم تعرض قط وظلت حبيسة المهرجانات النخبوية واللقاءات الثقافية ، سيظل الحال ، على ما هو عليه ، حتى يثبت التاريخ ، ضعف حجتهم .

خصوصا و أن " اللجهة " لم تكن في يوم ، من الأيام عائقا ، أمام نجاح أو فشل فليم ما ، لسبب بسيط ، أن السينما ، كانت في بداياتها " صامتة " ولم تكن ، أبدا ناطقة ، كما للسينما أدوات فنية أخرى موازية ، قد تغني عن إستعمال اللغة ، في كثير من الأحيان ، كالموسيقى التصورية ، المؤثرات الصوتية ، التشخيص ، زواية التصوير إلخ " ، كلها عوامل ، تساهم ، في تقريب المعنى ، إلى المشاهد ، دون حاجته إلى اللغة .

وهي الحقيقة ، التي تخيف من له ، المصلحة في أن تظل المسلسلات والأفلام المصرية ، في دور الريادة بدون منافس ، له نفس الحظوظ وذات الإمكانات في الإنتاج ، التوزيع ووسائل الدعاية ، لكي يبرز قوته وإمكاناته التي تخيف الآخرين ، في أرض الكنانة ، التي لن تزيد بانغلاقها على ذاتها ، إلا رغبة و إصرارا ، لدى الآخرين لتجازوها ، إن لم تكن قد تجاوزتها ، بالفعل .



مشهد من الفيلم المغربي «آخر الشهر» لمحمد مفتكر



أكثر...