المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عن القتل ..والقتل البطىء. بقلم حنظلة



حنظلة
17-12-2009, 01:00 PM
"ابن يقتل اباه فى واضحة النهار، وكل شىء يمشى على مايرام."..هكذا تجرى الاحداث على ابواب مدينة اولادعياد..بل قل فى قطعة ارضية من هذا البلد الآمن،حيث امسى كل شىء عادى، فالقتل والزينة والرذيلة وما الى ذلك من الخبائث ليست الا، احداثا عادية فى قاموسنا اليومى.،، قد تكون، ولمالآ، كالاكل والشرب والنوم والجماع .... فالامر لايتطلب من مسؤولينا ورجال أمننا الا بضعة اسطر لكي يتحول الابن/القاتل الى انسان مجنون او مهووس او مقرقب نسبة الى القرقوبى.. وبعد ذالك تستمر الحياة... .لكن انتبه ايها القارىء،ولا تتحدث عن هذه المسائل ،فهى مباحة فقط فى المحاضر الرسمية ،، فقول الحقيقة امر لايُغتفر وقتل والديك امر فيه نظر..لان سلطاتنا المحلية لها مخطوطات اخرى، تؤكد وللمرة الالف ان بلدتنا، بخير وعلى خير، ولا مجال للحديث فيها عن امور المخدرات وترويجها....وان كانت هى فى الاصل اكبر موقع فى الجهة لترويج كل انواع المحرمات،،،ولما لا ،فتلك جريمة اصغر بكثير من قتل الوالدين ،فالكل يبيع بالعلالى وما على المسؤولين الا عقد اجتماع مع السادة الاعضاء للتصويت بالاجماع على تسمية الشارع المقابل لمكتب البريد بشارع :"التدويخة التاريخى".. وانا واثق على ان هذا سيبقى شاهدا على انجازاتهم وانسجامهم التام،،،... وسيبقى محفورا فى سجل رئيسنا التقدمى ، وهذا امر بديهى ايضا ،لان التقدمية الراهنة ،،وللاسف،،تتطلب- الهيب هوب- والشيشة والقرقوبى، ولما لا، اباحة قتل الوالدين والزنا مع الاختين و....




ايها المتصفح،،ان وقوع جريمة كهذه ، فى بلد اوربي، حيث لا مجال للروحانيات ، قد تهتز له القلوب وتتزايد فيه بيانات التهديد والانكار ..وقد تجتمع فيه هيئات لدراسة ابعاد المشكل...اما بالنسبة لنا ،حيث دستورنا الكريم يقول ":لا تقل لهما اف ..ولا تنهرهما"فقد لا تسمع الا انين الفقراء وتنهيد الارملات،،،فمااعتقد ان حدثا كهذا سيحرك مشاعرهم،لان الامر بكل بساطة بين الابن وابيه اى داخل الاسرة الواحدة فليس هناك من باب""لسلب الاحباب وجلب فلوس كباب""الذى اصبح مسؤولو الشان المحلى مهووسون به ...


ان جريمة من هذا النوع ،تطرح اكثر من سؤال ،تسائل خصيصا وضعنا الراهن وما وصل اليه شباب المنطقة من احباط وياس ، فى غياب افاق واعدة بالعمل.. فالمنطقة ،بهدا الكم الهائل من الطاقات المعطلة، لاتؤشر، الا على المزيد من هذه الاحداث فى ظل سيادة مجلس متقاعس ،، وفى غياب هيآت سياسية وجمعيات تربوية قادرة على تأطير شبابنا وتوجيههم نحو المسار الصحيح...زد على ذلك ايضا،،انتشار المقاهى ،كفضاءات، بديلة،الذى ساهم بدوره فى تأزيم االوضعية اكثر،،فى غياب مراقبة مستمرة ،حيث اصبحت هذه الفضاءات نفسها مجالا لترويج المخدرات او على الاقل مكانا آمنا لاستهلاكها....


ان التفكير، فى حلول انجع، اضحى من اولى الاولويات، لذا على السلطات المحلية والمجلس البلدى ، تحمل المسؤولية، فى توضيح الامور للسلطات المختصة ، وذلك لايلاء المزيد من الاهتمام ، لهذه المناطق المهمشة،لانها اصبحت مرتعا خصبا لانتاج كل انواع الانحراف.....

بقلم:حنظلة

شعاع الشمس
19-12-2009, 02:05 PM
ليس كل شيء يمشي على مايرام كل جريمة الا وكان سبب من ورائها
ولقد قدمت تلخيص لكل الاطراف المعنية في تفاقم اوضاع ابنائنا العاطلين عن العمل
مشكوووووور على الموضوع اهنئك

parma
04-01-2010, 01:39 PM
مشكور لكن المسؤلية هنا مسؤلية الجميع وعلى راسهم المتقف العيادي واضن انك ثعرف مااعنية

شمعة امل
09-01-2010, 08:38 PM
لا حول ولا قوة الا بالله العظيم

اللهم اهدي جميع المسلمون والمسلمات

سعيد1
11-01-2010, 06:49 PM
لماذا في كل مرة يتركز اللوم على النتائج ولا تعطى الأسباب ما تستحق من العناية ؟ ان أسباب الانحراف أصبحت متفشية بالشكل الذي يريده أصحاب الوقت حتى يتسنى لهم المرح على جراح الشعب المقهور المشغول بجراحه التي لاتنتهي .انها مخططات ينبغي على كل ذي ضمير حي أن يقاومها بكل وسيلة ناجعة والله لا يضيع أجر المصلحين ،ومهما طال الزمن ،فان الفرج آت .