المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تخوفات كثيرة مما آل اليه الوضع الأمني بمدينة سوق السبت بإقليم الفقيه بن صالح:



عيادي
31-07-2014, 01:09 PM
31-07-2014 12:30 PM
حميد رزقي
http://www.akhbar.ouledayad.com/wp-content/uploads/2014/07/DSC02775.jpg
اثارت بعض السرقات التي طالت منازل ومحلات تجارية بمدينة سوق السبت بإقليم الفقيه بن صالح، من جديد سؤال الوضع الامني بالمدينة،ومدى إمكانية تغلب العناصر الأمنية على الجريمة ، وقال مواطنون ان تعرض بعض المنازل التي لا تبعد سوى ببضعة أمتار عن المراكز الأمنية فيه اكثر من رسالة الى المعنيين ، وربما هي اشارة اخرى الى نوع خاص من التشرميل، يسعى من ورائه اللصوص تبْيان مدى قدرتهم على زعزعة الثقة التي اعادها الأمنيون الى السكان، وذلك عبر اختيار الاماكن المسروقة بدقة .ويأتي في هذا السياق كمثال على هذه الاحداث "كشك" احد المعطلين والفاعلين الجمعويين الذي يتواجد في قلب المدينة ، وكذلك منزل احد المناضلين في صفوف الحركة الاجتماعية التقدمية، والذي يتواجد هو الاخر على بعد امتار قليلة من الحاجز الامني. ودور سكنية لبعض الأسر المعروفة التي لم تطالها ابدا أيادي المجرمين. والغريب في الأمر الى جانب هذا، هو ان اغلبية الاشخاص الذين تم القبض عليهم تقول مصادر عليمة ،هم دون سن الرشد، الأمر الذي يدعو حقيقة الى القلق، بما أن الفاعلين ليسوا من ذوي الاحتياجات الخاصة او الفئات المعروفة بتعاطيها للسرقة ،انما هي فئة تنزاح نوعا ما نحو التباهي بالقوة والتحدي. وهذا هو الذي يعطي لهذه الأفعال تفسيرات اكثر ثقلا من ان تكون مجرد احداث عابرة، وتقتضي بالمقابل يقظة من الأجهزة الامنية في أُفق وضع حد للظاهرة، والضرب من حديد على كل من سولت له نفسه تخويف الساكنة ولو عبر سرقة جزء من ممتلكاتها. يبقى ان نشير الى ان أي خلل في المنظومة الأمنية بالمدينة لا بد وان يكون له تأثير قوي على نفسية المواطن ،لإعتبارات عدة ترتبط بالاساس بطبيعة المنطقة التي كانت الى حدود مطلع الالفية الثالثة فضاء شبه محظور على الزائرين بسبب تفشي الجريمة وبكل الوانها.