المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : غزوة بدر ونصر الله للمؤمنين



يحيي السيد
18-07-2014, 11:59 PM
"5"]
كانت غزوة بدر معركة فاصلة وقد عبر عن ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم في بداية المعركة حيث قال {اللهم إن هذه قريش قد أتت بخيلها وخُيلائها تحادك وتكذب رسولك ، اللهم نصرك الذي وعدتني ، اللهم إن تهلك هذه العصابة فلن تُعْبد في الأرض بعد اليوم}
أي إنه إذا انهزم هؤلاء المؤمنون فسوف ينتهي هذا الدين فكان لابد من النصر والتأييد لهم وظهرت آيات لا حد لها ولا حصر لها ، ومن ضمنها أن المسلمين رأوا المشركين عدداً صغيراً جداً مع أنهم تسعمائة وخمسون ويحكي عن ذلك سيدنا عبد الله بن مسعود فيقول: كنت أقول لمن بجواري هل هؤلاء سبعون رجلاً؟ قال: لا بل إنهم مائة ، وذلك حتى تكون بينهم الثقة واليقين
وكذلك الكفار رأوا أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم عدد صغير من أجل أن يغتروا وإذا جاء الغرور جاءت الهزيمة وكانت هذه آية من آيات الله {وَإِذْ يُرِيكُمُوهُمْ إِذِ الْتَقَيْتُمْ فِي أَعْيُنِكُمْ قَلِيلاً وَيُقَلِّلُكُمْ فِي أَعْيُنِهِمْ} الأنفال44
حتى يثبت المسلمون ويغتر الكافرون وهذه أيضاً من أسباب النصر ، وكذلك من إمدادات الله في المعركة نزول الملائكة لماذا أرسل الله الملائكة؟ لأن في هذه المعركة قام الشيطان بتجنيد كل أعوانه حتى أنه جاء قبل المعركة من أجل تشجيع الكفار في صورة رجل من عظماء العرب اسمه سراقة بن مالك ، وكان زعيم قبيلة كبيرة وقال للمشركين أنا معكم وجميع قبيلتي معكم
فعندما رأوا سراقة قالوا لقد جاءت لنا إمدادات من العرب ، والمسلمون رأوا أن أناساً جاءوا إلي الكفار لمعاونتهم فقالوا لا نقدر طالما أن العرب جاءوا لمساعدة المشركين فأرسل الله الملائكة لتمنع الشيطان وأعوانه ، ولذلك عندما نزلت الملائكة تروي كتب التاريخ أن الشيطان كان موجوداً ويده في يد رجل من زعماء الكفار ، وكان يتحدث معه وبمجرد نزول الملائكة جرى مسرعاً بعيداً فناداه هذا الرجل فقال له إبليس اللعين {إِنِّيَ أَخَافُ اللّهَ} الأنفال48
ولكنه خاف من الملائكة حتى لا تحرقه فكان نزول الملائكة حماية للمؤمنين من الشيطان وأعوانه هذا أولاً ، وثانياً اطمئناناً للمسلمين أي بشرى لهم يبشروهم بنصر الله وبمعونة الله وبتوفيق الله لعباده المؤمنين: {إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ} محمد7
فأبرز مقومات النصر في كتاب الله لجند الله؟
أولاً: عدم الغرور وذلك لقول الله {وَلَقَدْ نَصَرَكُمُ اللّهُ بِبَدْرٍ وَأَنتُمْ أَذِلَّةٌ} آل عمران123
ثانياً: الخطة الواضحة في قوله جل شأنه {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِذَا لَقِيتُمْ فِئَةً فَاثْبُتُواْ وَاذْكُرُواْ اللّهَ كَثِيراً لَّعَلَّكُمْ تُفْلَحُونَ وَأَطِيعُواْ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَلاَ تَنَازَعُواْ فَتَفْشَلُواْ وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُواْ إِنَّ اللّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ} الأنفال46
فهذه الخطة أساس النصر بالنسبة للمسلمين مبنية على خمسة أسس: الثبات وعدم الغفلة عن ذكر الله ، ولذلك شرع الله صلاة الخوف أثناء القتال حتى لا يترك الصلاة قبل المعركة أو أثناءها ، ورسول الله صلى الله عليه وسلم سن لنا في هذه المعركة سلاح الدعاء فكان هناك من يحارب بالسلاح وهناك من يحارب بالدعاء ، وجلس رسول الله صلى الله عليه وسلم يدعو حتى نزلت ملابسه من على أكتافه ، ويقول له سيدنا أبو بكر : يا رسول الله كفاك مناشدتك ربك فإن الله منجز لك ما وعدك ، فقال له : أبشر يا أبا بكر فإني أرى جبريل ومعه الملائكة وإني أرى مصارع القوم
وكذلك كان المسلمون بعد ذلك في أي معركة من المعارك المهمة فالمجاهدون يحاربون والذين يجلسون في المدينة يدعون الله ، وكان للأزهر دور كبير في هذا المجال وكان في أي معركة من المعارك يجتمع العلماء في الأزهر يقرءون القرآن وصحيح البخاري من أجل نصر المجاهدين وعندما يصل القائد يقول لهم لقد انتصرنا بدعائكم وليس بأسلحتنا وقوتنا
والثالث هو طاعة الله ورسوله وإقامة شرعه والرابعة هي اجتماع الكلمة و عدم النزاع والخامسة هي الصبر كما سبق وبينا سرَّه فهذه هي الخطة المحكمة والتي كانت بدرٌ مسرحاً متكاملاً لتنفيذها وظهورها
[/SIZE][/FONT][/B]
http://www.fawzyabuzeid.com/table_books.php?name=%C7%E1%CE%D8%C8%20%C7%E1%C5%E 1%E5%C7%E3%ED%C9_%CC5_%D1%E3%D6%C7%E4_%E6%DA%ED%CF _%C7%E1%DD%D8%D1&id=39&cat=3 (http://l.facebook.com/l.php?u=http%3A%2F%2Fwww.fawzyabuzeid.com%2Ftable_ books.php%3Fname%3D%25C7%25E1%25CE%25D8%25C8%2B%25 C7%25E1%25C5%25E1%25E5%25C7%25E3%25ED%25C9_%25CC5_ %25D1%25E3%25D6%25C7%25E4_%25E6%25DA%25ED%25CF_%25 C7%25E1%25DD%25D8%25D1%26id%3D39%26cat%3D3&h=kAQGInB1g&enc=AZMLA01LzGATkwkZTWzxkWxjRneJRoJPrFeWQ73t8gxCbL EdQgZSzlFP1IrGMw7IRKYXVcrobRFUb8r3XfVlDgbrBGMpMvnh kVr8qM8dsAp_9tynFrT1w2n7Cu7NeYjKzjhd-RY3mxd0d0llyohJkKQQ&s=1)
منقول من كتاب {الخطب الإلهامية_ج5_رمضان_وعيد_الفطر}
اضغط هنا لقراءة أو تحميل الكتاب مجاناً (http://www.fawzyabuzeid.com/downbook.php?ft=pdf&fn=Book_Khotab_elhameya_V5_Ramadan_Eid_elfeter.pdf&id=39)
https://www.youtube.com/watch?v=WluevcHls8A (https://www.facebook.com/l.php?u=https%3A%2F%2Fwww.youtube.com%2Fwatch%3Fv% 3DWluevcHls8A&h=KAQEopOkD&enc=AZN-memnPUEbxcZgFBrxkpNzrBdk2-4X9Jc3d0oM_wVbH2UbVV9fkaS6O951Hr6N_llin5aAM_JSHIyD 5vIQDILllY92WmBDDIglrBZidSfNNw3Bl2OpRTnwGIZh6cIIvQ a6oKHubObSGKfAB9K8_7Iz&s=1)
http://www.fawzyabuzeid.com/data/Book_Khotab_elhameya_V5_Ramadan_Eid_elfeter.jpg[/frame]