المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الصبر ورمضان



يحيي السيد
17-07-2014, 12:50 PM
يقول الله تعالى {إِن يَكُن مِّنكُمْ عِشْرُونَ صَابِرُونَ يَغْلِبُواْ مِئَتَيْنِ وَإِن يَكُن مِّنكُم مِّئَةٌ يَغْلِبُواْ أَلْفاً} الأنفال65
وبفحص هذه الظاهرة علمياً نجد الحق ركب طاقات أعضاء الإنسان جميعاً على أن يقوم جزء يسير منها بالعمل في الحياة الطبيعية ، وادخر باقي الطاقات حتى تتفجر للمؤمن الصابر في الوقت المناسب ، فالعضلات جميعاً تعمل ببعض طاقاتها وعند الاستثارة تعمل بكل طاقاتها فتقوى عشرة أمثال طاقاتها الأولى
وكذا طاقات الجهاز العصبي تعمل عملها الطبيعي وحتى خلايا الكلية والكبد تعمل بعشر طاقاتها وعند الطوارئ تراها وقد زاد إنتاجها إلى عشرة أمثالها ، فترى المؤمن الصابر عند الطوارئ النفسية فرحاً مستبشراً لأنه بصبره تزداد طاقة إنتاجه والنتيجة {إِن يَكُن مِّنكُمْ عِشْرُونَ صَابِرُونَ يَغْلِبُواْ مِئَتَيْنِ وَإِن يَكُن مِّنكُم مِّئَةٌ يَغْلِبُواْ أَلْفاً مِّنَ الَّذِينَ كَفَرُواْ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لاَّ يَفْقَهُونَ} الأنفال65
وقد تم في السنين الأخيرة اكتشاف مادة الأندروفين وهى مادة كيميائية تفرزها خلايا المخ خاصة القشرة العليا من فصي المخ ، وهى مادة تزداد في دم الإنسان كلما زاد صبره على الآلام المختلفة وكلما زادت إرادته في إنجاز عمل خاص ، وهى التي تعين الإنسان على وقف الألم وعلى زيادة التحمل وعلى استقرار طاقاته وهو يواجه الصعوبات والمخاطر
ولذا فالمؤمن تكون قوته في وقت الشدة عشرة أضعاف قوته العادية لأنه تدّرع بدرع الصبر ، ودرع الصبر لا يكون إلا لأهل الإيمان وهذا حالهم الجلي في شهر الصبر شهر رمضان ، ونحن نحتفي هذه الأيام بذكرى غزوة بدر في اليوم السابع عشر من شهر رمضان وفتح مكة في العشرين من رمضان فهما من الليالي التي اختصها الله بالفضل
ولذلك فقد حرص سلفنا الصالح على إحيائها في طاعة الله لأنها من الليالي النصر والفرح بالنصر والفرح بإعزاز الحق ، وكذلك لأنهما من الليالي التي تجلى فيها الله لحبيبه ومُصطفاه صلى الله عليه وسلم ولأصحابه من المهاجرين والأنصار فأعزهم وأيدهم وأمدهم ووفقهم
فأهل التوفيق يحيون هذه الليالي ليحظوا بمدد من التوفيق الإلهي الذي حظي به أصحاب رسول الله لأن الله أمدهم عندما استغاثوا بهم فانتصروا على أعدائهم ، ونحن كذلك أيها المؤمنون والمؤمنات معنا عدو ملازم لنا يقول فيه رسول الله {أَعْدَىٰ الأَعْدَاءِ لَكَ نَفْسُكَ الَّتِي بَيْنَ جَنْبَيْكَ}[1]
ومن أجل أن ينتصر الإنسان على هذا العدو يحتاج إلى إمداد ومعونة من الله ، فإن لم يمدنا الله بمعونة من عنده أو مدد من لدنه ما استطعنا أن نتغلب على أنفسنا بل ربما قهرتنا أنفسنا وفي ذلك هلاكنا والعياذ بالله ، فأهل الله السابقون والأئمة المتقون يحيون هذه الليلة ضارعين إلى رب العالمين أن يرزقهم التوفيق ، وأن يمدهم من بحار النبوة ومن أسرار الفتوة ومن أنوار الإلوهية ما به يستطيعون أن ينتصروا في هذه الحياة على أنفسهم بفضل الله وتوفيق الله[/SIZE]
{1} الْعسكري عن سعيد بن أَبي هلال
[/FONT][/B]
http://www.fawzyabuzeid.com/table_books.php?name=%C7%E1%CE%D8%C8%20%C7%E1%C5%E 1%E5%C7%E3%ED%C9_%CC5_%D1%E3%D6%C7%E4_%E6%DA%ED%CF _%C7%E1%DD%D8%D1&id=39&cat=3 (http://l.facebook.com/l.php?u=http%3A%2F%2Fwww.fawzyabuzeid.com%2Ftable_ books.php%3Fname%3D%25C7%25E1%25CE%25D8%25C8%2B%25 C7%25E1%25C5%25E1%25E5%25C7%25E3%25ED%25C9_%25CC5_ %25D1%25E3%25D6%25C7%25E4_%25E6%25DA%25ED%25CF_%25 C7%25E1%25DD%25D8%25D1%26id%3D39%26cat%3D3&h=sAQFROGEN&enc=AZMR4zUpjnlaRCE3vdRlyBGFCzrO6a6iMaMnxcEKKOIXi9 Xg9-xPDi6WJROaHQtH8nU_Jeu-_pYumKVmeHLIBV7VT9CxfBmt2sCNciOh8qm5GIfnduc1pGbfbt 8ZeANc8UtnH-vYEBhmtv7qdlcQIhUF&s=1)
http://www.fawzyabuzeid.com/downbook.php?ft=pdf&fn=Book_Khotab_elhameya_V5_Ramadan_Eid_elfeter.pdf&id=39 (منقول من كتاب {الخطب الإلهامية_ج5_رمضان_وعيد_الفطر}
اضغط هنا لقراءة أو تحميل الكتاب مجاناً
https://www.youtube.com/watch?v=5G6736ntpvI (https://www.facebook.com/l.php?u=https%3A%2F%2Fwww.youtube.com%2Fwatch%3Fv% 3D5G6736ntpvI&h=zAQG2oux0&enc=AZPcB9y1PXEcz-D1wE_8Z2pVGQ8peFE8cYaFZQzcZb8TtEuGETxYlvr1-VTUBJ8VF2XLmsG4pmE5fKcTao6ScIbprONW7HdbY575wLf9ten HfgvAI7YJwzzoHm3L0kMkyblyb2GJClAd6zDV0UwQ7iDf&s=1)
http://www.fawzyabuzeid.com/data/Book_Khotab_elhameya_V5_Ramadan_Eid_elfeter.jpg (http://l.facebook.com/l.php?u=http%3A%2F%2Fwww.fawzyabuzeid.com%2Fdata%2 FBook_Khotab_elhameya_V5_Ramadan_Eid_elfeter.jpg%5 B%2FIMG%5D&h=sAQFROGEN&enc=AZN0Vn-hgY_cxHAL_2hq-kGK39qDGhLUk9UpkscEEJz0m6_fTuGay2zVBSgjJpDUMkEyCsl AjW9QYgujOMqM9k4vBLW4SGG57r_xs2qCD2-rbbQPKQ7P12W2hNTMztHiwpsFyb7NELuju3V9TfoM5tXx&s=1)
[/frame]