المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : محبة الله عزوجل



يحيي السيد
24-02-2014, 08:41 PM
إذا داوم المؤمن على الفرائض ، وحافظ على هذا المنهج : أحبّه الله ، ورزقه حبه ، وجعله من المحبوبين له .وبشائر المحبين ليس لها حدُّ ولا عدُّ :

فقد ورد أن سيدنا حاطب بن أبي بلتعة رضي الله عنه وكان من الذين حضروا غزوة بدر ، لما أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أصحابه بفتح مكة كتب كتابا بذلك إلى أهل مكة وجاء بجارية عنده وأعطاها الكتاب وقال لها إذا أبلغتيه لأهل مكة فأنت حرة لوجه الله ، وسارت في الطريق ، ونزل جبريل وأخبر الحبيب ، فأرسل خلفها سيدنا الإمام علي وسيدنا الزبير بن العوام ، فلحقاها بعد خروجها من المدينة ، فقال لها الإمام علي أخرجي الكتاب الذي معك .قالت: ليس معي شيء

قال : والله ما كذبنا ولا كُذِّبنا ، لتخرجن الكتاب أو لأكشفن عن سوءتك - يعني أفتشك وكان تفتيش النساء عيبا في ذلك الوقت - فأخرجته من شعرها ، فأخذوه وذهبوا إلى حضرة النبي ، فأحضر النبي حاطبا وذلك لأنها تعتبر خيانة عظمى وقال له : ما الذي دعاء لذلك يا حاطب ؟ فقال سيدنا عمر: يا رسول الله دعني أقطع عنق هذا المنافق وكان سيدنا عمر شديدا في الحق. فقال صلى الله عليه وسلم (إنهُ شهد بدراً، وما يُدريك لعلَّ الله عز وجل اطَّلع على أهل بدرٍ فقال: اعملوا ما شِئتم فقد غَفَرتُ لكم)[1] وفى رواية أخرى (فقال: اعملوا ما شئتم. فهذا الذي جَرَّأَه)

وهنا يدور سؤال ، ومن جاء بعد بدر من أمثالنا إلى يوم القيامة ما نصيبهم من ذلك ؟ والإجابة عن ذلك نجدها في هذا الحديث:{إذا احب الله عبدا لم يضره ذنب} كيف يتم ذلك ؟ يقول في ذلك كتاب الله {أُوْلَئِكَ الَّذِينَ نَتَقَبَّلُ عَنْهُمْ أَحْسَنَ مَا عَمِلُوا وَنَتَجاوَزُ عَن سَيِّئَاتِهِمْ فِي أَصْحَابِ الْجَنَّةِ وَعْدَ الصِّدْقِ الَّذِي كَانُوا يُوعَدُونَ} الأحقاف16

ولذلك أعطانا الصالحين ميزانا نزن به الرجال ما هذا الميزان؟ فقالوا : إذا رأيت الرجل تغلب عليه الحياة الروحانية فلا تعبأ بسيئاته. أي لا تقف عند سيئاته ، لأن هؤلاء يقول الله فيهم {أُوْلَئِكَ الَّذِينَ نَتَقَبَّلُ عَنْهُمْ أَحْسَنَ مَا عَمِلُوا وَنَتَجاوَزُ عَن سَيِّئَاتِهِمْ فِي أَصْحَابِ الْجَنَّةِ} الأحقاف16

وإذا رأيت الرجل تغلب عليه الحياة الحيوانية فلا تعبأ بحسناته لأن هؤلاء يقول الله في شأنهم {وَقَدِمْنَا إِلَى مَا عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْنَاهُ هَبَاء مَّنثُوراً} الفرقان23

المهم غلبة الحياة الروحانية , نسأل الله أن يجعلنا من عباده المحبوبين المقربين الآنسين به المشغولين بالكلية بطاعته وعبادته وأن يعيننا بعون ذاتي منه على ذكره وشكره وحسن عبادته وأن يوفقنا في كل أوقاتنا وكل أنفاسنا بدوام ذكره والحضور بين يدي حضرته وأن يجعلنا دوما مع الحبيب المختار ملحوظين منه بالأنوار وأن يقذف في قلوبنا من ذاته البهية خالص الأسرار وأن يجعلنا من الذين لا خوف عليهم ولا هم يحزنون

{1} عن على رضي الله عنه ، رواه البخارى

http://www.fawzyabuzeid.com/table_books.php?name=%DF%ED%DD%20%ED%CD%C8%DF%20%C 7%E1%E1%E5&id=5&cat=2 (http://www.facebook.com/l.php?u=http%3A%2F%2Fwww.fawzyabuzeid.com%2Ftable_ books.php%3Fname%3D%25DF%25ED%25DD%2B%25ED%25CD%25 C8%25DF%2B%25C7%25E1%25E1%25E5%26id%3D5%26cat%3D2&h=SAQHU3INM&enc=AZODm07TLWhqRgrjitXbhelRLA_2QXLZvPWGhcMlwV0Qh0 8mGJsD2ijoKqn_zKot-4MCgScZMWvmIH8TRew1qMc6OxcxADFLC7JEeQjShaf0MpKKLSB 8W8wfown4b4QEUBic5AB2PJW6LgcphdttO8Kg&s=1)

http://www.fawzyabuzeid.com/downbook.php?ft=word&fn=Book_kayfa_yoheboka_allah.doc&id=5 (منقول من كتاب {كيف يحبك الله}
اضغط هنا لتحميل الكتاب مجاناً

http://www.fawzyabuzeid.com/data/pic/kaif_yohbak_allah.JPG (http://www.facebook.com/l.php?u=http%3A%2F%2Fwww.fawzyabuzeid.com%2Fdata%2 Fpic%2Fkaif_yohbak_allah.JPG%5B%2FIMG%5D%5B%2FCENT ER%5D%5B%2Fframe%5D&h=xAQGqfr1Z&enc=AZNt9TMkmdHzt18QM93DtMZy-eeFqj5SKpIJ-zfPTbjU7hzyR4K4LDiIaPhnix6p7AbtbGsjoMDOFOWRCzMyEbk tpg46nOmOUE9gwT9PDSlLDs31-JQYhujEzFKkeTGvJZkrIjp7bF3j5zdl-n8y98QW&s=1)