المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الخطوط العريضة لبرنامج حزب العدالة والتنمية



سعيد1
19-11-2011, 06:50 AM
السلام عليكم

على ساكنة أولاد عياد ألا تخطئ موعدها مع التاريخ ،ان التغيير ممكن لكن ينبغي تحري الدقة في الاختيار وينبغي الترفع عن القبلية الممقوتة ، لأننا لاحظنا أن أناسا ينبذونها صباحا ويكرسونها مساء وهذا ليس من المنطق في شيء .
سيحصل الشرف للعياديين ان هم ساهموا في اختيار أمل المغاربة حزب العدالة والتنمية ،الحزب ذو الجدور الشعبية ، وصاحب البرنامج النابع من الواقع وأكثر من ذلك المدافع المستميت عن هموم المواطن.
أرجوكم لا تتركوا الفرصة تضيع ، لا تضعوا ثقتكم في الأحزاب الادارية فهي المسؤولة عما حصل لكم من ويلات ،كونوا مع نبض الشارع ، كونوا مع الربيع العربي الذي يريدون الالتفاف عليه ،لا تلتفتوا الى الأقلام المأجورة ،ان بهرجتها لن تعمر طويلا ،وقد تملأ السماء عويلا بعد فوات الأوان.
وان غدا لناظره لقريب .



http://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=lVteyOwPUj8#t=45s

bartoz70
20-11-2011, 09:47 AM
مثلا أنت أيها الأخ نهار عرفنا العدالة و التنمية و أنت على رأس الكتابة المحلية و جوج صحابك واحد فالنقابة و الأخر في الحركة قسمها أيلول و ذاها إيلول إذن نفهم من هذا إما أنكم خالدون أو أنكم مكاديروا والوا لأن الذي يشتغل منذ هذه الفترة خصوا يكون وجد ناس آخرين و إلا لا فرق بين هذا الحزب و ذاك لأن المسطرة الديمقراطية التي تكلمتم عنها تمنحكم دائما الامتياز و بالتالي ما يجري في الدار البيضاء هو تكريس لما نقوله بعد ترشيح يتيم و انشقاق 170 عضو و التحاقهم بحزب النهضة .كلكم بحال بحال غير كل غضار و تحتوا مسن الله يبين الحق .كما ننصحكم بالابتعاد عن الربيع العربي لأنه لا يهمكم في شيء و قد عبرتم عن ذلك أكثر من مرة غير ملي كتزيروا و تعرفوا بأنكم ما غاديش تحكموا كاترجعوا وتهدوا بما ليس لكم به شأن.

سعيد1
20-11-2011, 02:33 PM
المرجو يا برطوز أن تتأكد مما تقول وأزل النظارات السوداء من على بصرك لترى الحقيقة ،عندما يخلد أمثالك الى النوم أو يخافون أن يؤدوا ضريبة النضال فشيء طبيعي أن ترى نفس الوجوه تجري في كل اتجاه ، وتفضل مرحبا بك اذا كنت ترغب في رئاسة الفرع ،فأنا على استعداد للتصويت عليك بشرط الانضباط لقوانين الحزب ،فالمسؤولية عندنا ليست غنيمة كما يتصورها رفاق الأمس.
أما بخصوص دائرة البرنوصي فما تروج له السلطة غير صحيح وتم تضخيم الأمر بالطبع لتظهر أن حزب العدالة والتنمية تنخره الانشقاقات لكن هيهات منا الذلة .