المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بــأي كـبـش عـدت يا عـيــد؟



Mhamed ELayadi
25-10-2011, 09:28 AM
بــأي كـبـش عـدت يا عـيــد؟
https://lh5.googleusercontent.com/-6aTPxm_lY88/TqaH1ufsrGI/AAAAAAAAAIQ/s_r_8E1qXxg/w532-h399-k/monton%2Bde%2Bl'aid.jpg



فـي كـل سـنة ، تطـلع علينا هذه المناسبة وعلى جمـيع المسلـمين في أرضه، جعلها الله مناسبة، لتقريب الأقارب والعائلات والأشخاص والناس فيما بينهم،وإعانة الفقراء والمساكين، وأصحاب الحاجة، لمشاركة دويهم وأطفالهم كذلك، في هذا العيد المبارك السعيد، والاحتفال بهذه المناسبة في جوي عائلي وديـني ، بعدين كل البعد، عن هموم الدنيا، والمشاكل اليومية.
قـلـت في جوي عائـلي، وما أحوجنا لهذا اليوم وغيره من أعـيادنا، التي يسود فيها الصلح والوئام، بين العائلات والأشخاص، وكل منا، يترك أنانيته جانبا، ويأتي لسلام وتبريك العيد، إلى عائلته وعشـيرته. وبكل آســف،هذه الظاهرة، بدأت في الاندثار، وربما تكون من تقاليد وعادات أيام زمان، حيث بدأ يغلب على مجتمعنا، الطابع الدنيوي والمادي، وينسى الطابع العائلي والديني، والأغلبية تفضل الاحتفال في منازلـها، ولا حاجة من التحرك من المنزل، وحتى لا ترتفع فاتورة العيد. إذن العيد أصبح عند البعض نقمة" حـشـى الله"، وليس نعمة ويوم من أجمل أيام الله
فكل سـنة إذن، يكون نقـمـة لشريحة من المجتمع المغربي، غـيرأنه لـيس بفريضة وإنما سـنة، ولكن العادات والتقاليد المغربية، أوجبت على كل رب أسرة، وصاحب بيت، أن يأتي بالأضحـية ، من "السما أو الما" وبأي وجه كان، وبأي حل كان، حتي ولو ببيع أثاثه المنزليـة،أو السيارة أو الدراجة النارية
أصبحت أضحية العيد مآساة على جيب المواطن العادي، وأصبحت كذلك مناسبة تتضارب فيها أطماع ومصالح أفراد بغير ضـمير، بقصد أو بغير قصد، لكـسب فوائد وأرباح في تجارة الأكـباش، وتتعدد الرويات والحكايات، لمن كانوا ضحـية لباعة الأضحـية، حيث لكل من هؤلاء أصحاب الضمائر الفاسدة،طبخته الخاصة في معاملة الأضحية ،لكي يزيد من وزنها، وبطرق بشعـة، لكي يبعها بثمن زهـيد ومرتفع،بدون مرعاة حسن معاملة تلك الـبهيمة وصحتها، والشروط البيطرية والدينـية، وبدون مرعاة الشخص أو الإنسان الذي سـيستهلك تلك الأضحـية، دون أن نتكلم عن من مات كبشه قـبل يوم العـيد، وتزداد مآساة ومتاعب تلك الأسـر، التي غشـها هؤلاء الباعة، وفي غـياب تام عن المراقبة واحتـرام القانـون ،وهنا تكون علامة استفهام وأسئلة تروضنا كل سنة، وتتردد، وبكل آسف، دون أي جواب. هذا النوع من التجارة، الذي لا تحترم فيه صحــة الحيوان والإنسان، ولا يحترم قانون البيع والشراء، وتكون عملية شراء الأضحية، كشكل من المقامرة، تربح ولا تخـسر، إذن هذا نوع من تجارة الريع، والتي وجب محاربتها، وتقنينها، بالقوانين وضبط الأثمان، والوجبات والظروف والأماكـن التي يتم فيها بيع الأضحـية بالخصوص، والحيونات مصدر اللحوم بشكل عام. أولا، لمحاربة الغش والتضارب في الأثمان، ثانيا،مراعاة لصحة الموطن.كما نلاحظ أن الأثمان في زيادة صاروخية وجنونية، تفوق بكثير الطاقة الشرائية للمواطـن،حيث كنا نفتخـر ونقول كل شيئ موجود في المغرب وبأثمة معقولـة،أتكلم فقط عن المواد الغذائية، يأتي يوم من الأيام، وتحطم الأثمان المتداولة في السوق المغربية، الأثمـان المتداولة في السوق الأوربية، وربما أن بعضها فاق الآن بكثيرفي المغرب،ثمنها في أروبا . وعلى سياق حديثنا، نتكلم ونقارن ثمن الكبش في المغرب، ومثلا في فرنسا،حيث توجد الجالية المغربية هناك، حيث أن الجهات المختصة الفرنسية ،قننت هذا المشكل بقوانـين صارمة، بعدما أن كان مبعثرا وعشوائي من قـبل، إذن الفرنسيون عالجوا المشكل بقوانـين وبيانات، حيث هذه السنة ،عرض الأثمان يتراوح ما بين 120 أورو لصنف الخفيف، أي أما يقارب 17 كيلو لحم صافي، 220 أورو للوزن الثقيل أي ما يناهز 40 كـيلو لحم صافي، كما أن هذه الأثمان ، فيها ضرائب الدبح، وأجرة عملـية الدبح ،أي الأثمان مترجة بالدرهم 1200 و2000 درهم تقريبا. أما الأثمان في السوق المغربي، فهي تترواح ما بين 2000درهم و5000درهم. وهنا بيت القصـيد، وأتسأل مع نفسي وأقول، ربما الأغنام في المغرب ليست كنظيرتها في أروبا، ربما أنها تتغدي بالتفاح والبنان، ولا تشرب إلا عصير البرتقال، لهذا أثمانها جد مرتفعة، وتفوق بكثير أثمان الأسواق العالمية، وربما هذا سؤل يبقى من بين الأسئلة الآخرى الخاصة بالمواد الغدائية الضرورية لكل مواطـن مغربي، أطرحها إلى من يهمهم الأمر، حيث لم أجد لها معادلة حسابية أو حل في علوم الإقتصاد ، إلا أني أفكر بصراحة، بأن أترك عملي، وأصبح مقاولا، في تجارة تصدير المواد الغذائية، كالدقـيق، كالخضر واللحوم للمغرب، لأنها ستكون تجارة مربحة لي، بكل المقاييس، كـيس من البطاطس بوزن 10 كيلو يساوي بفرنسا 2 أورو أي 0.2 للكيلو، فإذا بعتها في المغرب ب3 درهم للكيلو، إني سأكون رابحا في القضية،ونفس الشيء للحوم ، أشتريها 3 أورو للكيلو، وأبيعها فقط ب40 درهم، وكما ترون،ستكون تجارتي مربحة . إذن فهمتم ما أقصده ، أينكم يا علـماء الإقتصاد، أينكم يا من يقف وراء تسطـير الأثـمان، كـيف يعقل أن المغرب بلاد فلاحي، والأجر الأدنـى، إذا كان هناك عمل، 2000 درهم ، ثمن مواده الغذائية تفوق بكثير، ثمن الدول الأروبية التي فيها الأجر الأدنى 6500 درهم، ألـيس هذا سـبب من الأسباب التي أخرجت المغربي إلى الشارع؟ لكم الحريـة في فهم مقالي كيف تشائون، والــسلام

Mhamed ELayadi

سعيد1
25-10-2011, 05:48 PM
ربما لم تنتبه أخي امحمد أن عيد الأضحى هذا العام أتى في عز الحملة الانتخابية مما يثير المخاوف من استغلال أصحاب الشكارة لوضعية المحتاجين ؟

فكم من نعمة في طيها نقمة ومصائب قوم عند قوم موائد .
أما ما يقوم به الناس من أعراف ذكرت بعضها فانها لا تمت الى الدين بصلة ، وهي من انحرافات الناس عن شرع الله،والا فالمجتمع المسلم متكافل لا يسعد الجار الا بسعادة جاره و محيطه ، فأين نحن من ذلك ؟