المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الـيد الطويلة والـيد الـقصيرة، والـنزعــة الـقـبلـية



Mhamed ELayadi
06-10-2011, 05:08 PM
الـيد الطويلة والـيد الـقصيرة، والـنزعــة الـقـبلـية




الـسلام علـيكم ورحمته

أحاول في هذا المقال أن ألقي الضوء على أحد أنواع سرطان الفساد، الذي ينخر جسم المجتمع المغربي، خاصة في جهتنا، التي يغلب علـيها، الطابع القروي والفلاحي، وهو بما يسـمى في قاموس أحزابنا "مـول الشكارة". وهذه العبارة، فهي لـيست ببريئة، وإنما هي إرث المجتمع المغربـي من ماضيه، وهو ما أسـمـيه بالنزعة القبلـية
شيئ من التاريخ لكي نفهم هذه العبارة،عندما أراد الإسـتعـمار الذخول إلى المغرب، في بداية القرن الماضي، أستعصى علـيه الأمر، وكان يخوض معارك مع القـبائل لإخضاعـها تحث سيطرته، بائت بالفشل. إلأ أنه بحث ووجد حلا لفك هذا اللغز، ألا وهو تعـيين أعيان القبائل في السلطة نظرا لنفودهم في الأوساط القبائلـية، وتزويدهم بالمال والسلاح، وهم الذين حصلوا على الهدنة والسلام من القبائل، كما كانت لهم مجموعة من الإمتيازات والمصالح والمكافئات مقابل، الأمن الإجتماعي ، ومنذ ذلك التاريخ، ترسخت هذه الفكرة في سياسة المخزن، وظهر أنداك منصب شـيخ القبيلة، ثم مقدم الحومة. وفي أول انتخابات بعد الإستقلال، سواءا البلدية أو البرلمانية ،خيم شبح القبلـية علـيها وكانت مصدر تصدعات وخصامات وشجار بين أفراد هذه القبائل، كل يرى أن إبن قبيلته هو من يستحـق المنصب. ويكون عندهم بمثابة الرسول،ما آتاهم به يأخذوه، وما نهاهم عنه ينتهون. وفيما بعد، ورغـم إرتفاع المستوى الثقافي في المجتمع المغربي، لا زالت هذه الشريحة من المنتخبيـن، تتطاول على الحقل السـياسي، صاحبة اليد الطويلة، تحصد في الظلام، اليد القصـيرة،لكل مثقف ومتشبع حزبيا أو شخصـيا بخدمة الوطن والموطـن.
وهنا يكون بيت القصيد عند الأحزاب،وهنا ظهر الوجه الـسلـبي، لهذه الفئة، والتي تشبه الحمار الذي يحمل أسفارا،ويعتمد علـيه في وقت الشدة، لأنه يرمي يده إلى شكارتة بدون حـساب. وهذا أدى إلى فقد التوازن بين الجهات والمناطق المغربية. فالمناطق الـتي يغلب فيها الفقر والجهل السياسي الثقافي، تـبقـي في آخـر القافلة ومنسـية، وبدون آفاق مستقبلـية، لأن مول الشكارة، همة الوحيد، استرجاع أضعاف وأضعاف أموله، ولا يهـمه هم المواطـن
سيكون من الأجدى والمفيد أن هؤلاء الأشخاص ، أن يكونوا في مزبلة التاريخ، ويكون التغيير أفعالا لاأقولا،والتغيير يبدأ من الشخص نفسه، لأن أكبر مشاكل المغرب، سببها الشعب نفسه، حيث هو من يدفع الرشوة، وهو من يرمي الأزبال في الشوارع، وهو من يخرب ممـتلكات الدولة، والشعب نفسه يحب الخمول والبطالة، مجتمع مدني فاشل، بدون مبادرة، يا ريت لوكل واحد منا، يقوم بتغيير نفسه، ونكن إيجابيين، ونثمن الإصلاحات، ونعمل على ترسيخها في انفسنا ومن حولنا
أستغرب كلما أسـتمع إلى أحد مسؤولـي الأحزاب الوطنية، كلهم يتكلـمون على محاربة الفـساد وغـير ذلـك من الخطابات السـياسـية الراهنة،وكـما تبـين للرأي المغربي، أن الفاسدين تمس كل الأحزاب وأطيافها، وحـسب ما أقرأه وأسمعـه ، أن أغلـب أعضاء المجالس البلدية، وممثلو هذه المجالس والبلديات والجهات في البرلمـان، يستعدون لخوض معركة الانتخابات، وكأنما الشعب المغربي خرج إلى الشارع بدون سـبب ،ولم تستمع الأحـزاب لمطالبه. كان على هذه الأحزاب أن تطـلع علـينا بأسـماء أعضاء تتبرأ منهم ، وكذلك برنامج تصحيحي لطريقة اندماج أعضائهم، والاستغناء على الذين جعلوا من العمل السياسي وسيلة للوصول إلى المناصب لنهب المال العام، والمصلحة الخاصة، وما هو برنامجهم في تدبير الشأن العام، والطريقة التي يعتزمون لامتصاص البطالة وإيجاد فرص عمل للشباب، وقيـمة النمو المنتظرة، وبطريقة تعتمد على أرقام من خبراء، ونخب معترف بها وطـنـيا ودولـيا، ربما سيعطـي للشباب والشعب اطمئنان والاشتراك، وترتاح كل فـئة للبرنامج العملي لحزبها، وكما أن هذا العدد الهائل من الأحزاب يثـير الدهشة والتساؤل ؟ ألـيس من الطبـيعي أن تكون انصهارات واتحاد بين الأحزاب، في شكل يلائم انتمائها، ولـيس على حسابات انتخابية، وعندما نرى حزب من اليسار، يتحد مع حزب من اليمين،يعني أن المصاهرة فيها إن، وسيكون مآلـها الفشل، كما أننا لم نسمع أي موقف واضح بالاشتراكين والوسط واليمين من الأحزاب، وغيرها من قضية الصحراء المغربية خاصة لأعداء وحدتـنا الـترابيـة، وباقي التراب المغربي المـستعـمرمن طرف إسبانيا والجزائر، فإذا بقـينا نسمع ودائـما لغـة الخشب، وغـسل الدماغ،ولم نستخلـص العبر قـط، ربما سنبـقى ندور في حلقة مغلقـة ومفرغة، بجـمـيع أمـورها ومشاكلـها، وهذا يعـني كذلك، أننا في حاجة لتغـيير الخطاب الـسياسي وإيجـاد نخب لتدبـير الشأن العام ،وإلـى متي ننـتظر، هل حتى تتفرقع "الـكـوكت" في ووجوهنا، وهذا لا أتـمناه

Mhamed ELayadi

bartoz70
06-10-2011, 10:45 PM
كلام جميل يا ريت يفهمه سكان أولاد عياد و يعوه و يرشحو من هو أجدر أو يقاطعوا بالمرة.لأن المرشحين يعتبران من مالين الشكارة الأخ المهندس أتى بثروات الداخلة و يريد شراءنا بمال الشعب و الأخ السواقي أتى بمال السواق و يريد شرلءنا و لا أحد منهما عنده برنامج واضح لكيفية الدفاع عن التهميش في أولاد عياد و يناقشان الأصوات و لا شئ سواها و من لم يبايع فلا كلام معه . المقاطعة حل للمدينة و لفت الانتباه لمن يتجاهلونها و لا يريدون محاسبة جميع المجالس السابقة و الفاسدة و التي تتبجح علينا بفسادها و أنها فوق القانون .