المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الامن أصبح لازما في أولاد عياد: اعتداء على شاب عيادي من طرف مجموعة من اولاد امبارك



ولد البلاد
06-04-2011, 08:27 PM
http://5i1jtw.bay.livefilestore.com/y1peWE0mnofFdp_AL0GgSB-AuVzkbU-bOpXrcIvWXogBPWgNaaMQfrDHqBlWM-JgNkUJ3Hri9poOHwblJfiiNOZYb_1ady3n2aB/Photo1059.jpg
اليوم الاربعاء مساء في حدود الساعة السادسة قامت مجموعة من شباب اولاد امبارك احد الدواوير المحادية لاولاد عياد بالاعتداء على شاب نجار ملقب بـ "ولد كريس" مما اسفر على جرحه على مستوى الوجه بعد ان تم ضربه بحديدة حسب بعض الشهود. وقد استعمل كل ما يمكن استعماله للقتال(سطل ازبال ، حجارة...). هذا الاعتداء جعل من بعض اصدقاء النجار للتدخل مما زاد من الطين بلة وكبرت المعركة وهرب اثنان من اولاد امبارك وتم القبض على الثالث وقام بعض الغيورين باستدعاء رجال الدرك الذي حضروا و اعتقلوا المعتدي و المعتدى عليه واخذوهم للتحقيق في النازلة.

هذا ليس بالصراع الاول الذي يتبناه بعض شباب اولاد امبارك فقبل مدة ليست بالبعيدة تهجم شخص على تلميذة او تلميذ في ثانوية الفارابي مما استعدى تدخل كل التلاميذ الحاضرون ولقنوه درسا برجمه بالحجارة و رميه في قناة الحماية من الفيضان و استمروا في رجمه و حسب ما قيل فان الجاني اخذ على المستعجلات حيث لفظ انفاسه متأثرا بجراحه.

وليس ببعيد ايضا قرب القنطرة الصغيرة 03 سكير من اولاد امبارك يصفع طفلا الذي لم يتوانى في الاستغاثة بوالده الذي حضر على الفور و لقنه درسا لن ينساه.

وليس ببعيد ايضا مجموعة من اولاد امبارك تهجم على تلاميذ ثانوية الفارابي و يكبر الصراع الى ان استعمل في العصي و الهراوات ...

وليس ببعيد و ليس ببعيد وليس ببعيد ......

لم نعد نسمع الا عن مجموعة من اولاد امبارك تعتدي او تضرب او تجرح او تصفع ...وفي المقابل يقوم الغيورون في اولاد عياد بالرد لحماية بناتهم او اخواتهم او اخوانهم..

السؤال المطروح: هل عدنا لايام السيبا ام ماذا؟

ألم يحن بعد الوقت لدخول رجال الامن الى هذه المدينة لرد الاعتبار لاهلها فالكل يستغيث فمن لم يستغث من الاعتداء سيستغيث من صاحب دراجة متهور يرعب الصغار و الكبار كأنه في رالي . او يشكو من ضجيج الدراجات النارية المتعمد الذي يقلق راحة المواطنين.او الاساتذة يشتكون من انعدام الامن في محيط المؤسسات، في كل شهر نسمع بأن الامن سيحل الشهر القادم و هكذا اكثر من سنة و نحن ننتظر و الاعتداءات تتزايد. أو ربما سيضطر السكان الى تشكيل لجان أمنية لحمايتهم و حماية ممتلكاتهم من الاعتداء في غياب الامن.الله يخرج العاقبة على خير.