المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اخميس اولاد عياد :الفضاء الموبوء بامتياز ؟؟



حنظلة
13-12-2010, 05:55 PM
قد لا يفى هذا الوصف بالغرض ،عندما نتحدث عن اخميس اولاد عياد ،لانه فعلا اصبح فضاءا خارج نطاق الوصف الواقعى..فالاحداث المتثالية التى تحدثُ يوميا جعلت من هذا المكان فضاءا خياليا، موبوءا ،يحتاج لمعالجة عميقة تأخد بعين الاعتبار كل اطرافه الحساسة..وما أعتقد ان تحقيق ذلك سيكون سهلا دون بتـــــــــر كل الاعضاء المريضة، التى ساهمت بشكل او بآخر فى تساقط اطراف هذا الجسد كما تتساقط اوراق التوت ايام الخريف.. ان القرار العاملي-" اذا كان قانونيا كما تُشير بعض المقالات" قد ساهم فى التسريع من وتيرة هذه العملية وذلك بتوقيف احدى هذه الاطراف التى كان لها الاثر الكبير فى ما وصلت اليه الاوضاع من تردى ومن تضاعف احداث الاجرام، والقتل، والنهب، والسلب ...بل اكثرمن ذلك ، ان البعض من هؤلاء ممن تحملوا مسؤولية الدفاع عن هوية المواطن وعن حقوقه المدنية وعن اصلاح البلاد والعباد وعن تنوير الرأى العام هـُـــــــــــم من كانوا وراء اوكار الدعارة، واوكار الحشيش، والماحيا وباقى انواع المخدرات..، وهذا ليس غريبا فى هذه المنطقة لأن من يجعل من "ماحيا" اداة لحملته الانتخابية لا يُمكن ان يكون غير كذلك ..ولا يُمكن ان يفكر اطلاقا فى صحة ابناء جلدته وبلدته.،فبالاحرى التفكير فى مصلحة الوطن.. ان انتشار هذه الاوكار بهذا الشكل المُهول ،وتزايد عددها لن يتطلب فقط معالجة "أمنــــية "كما يرى الكثيرين ؟لأن ما تُنتجه -هذه الأوكار من أفيون، أحتضنه شبابنا أشد الاحتضان، لن يكون من السهل على احد التدخل لانتزاعه من اعماقهم، خصوصا وان بلدتنا تعانى الأمرين من فضاءات الترفيه ، والتنشيط والرياضة ..الأمر الذى جعل من هذا السم بديلا سهلا لكل خيارات الشباب .والأنكى من ذلك ان مـُروجى هذه السلع يبيعون بضاعتهم امام الملأ وفى المقاهى وعلى جانب الطرقات والكل يعلم بأماكنهم ولا من يُحرك ساكنا ..لا السلطات المسؤولة ، ولا المواطنين..لكن اذا كان المواطن مغلوبا على امره وخائفا من بطش هؤلاء؟ فما عُـــــدر سلطات الوصاية ورجال الدرك؟ بل ما هى اعذار اعضاء المجلس البلدى، الذين رفضوا التصويت عن كراء او بناء اقامة لمفوضية الشرطة ، اذا كانوا بالفعل يُحسون بالضرر كباقى المواطنين؟؟ان الاجابة بسيطة ايها القراء الكرام،، وهى ان الطفــــيليات تقــتـتى وتعيش فى الماء العكر..واعضاؤنا اجناسُها من هذا النوع: تهاب الصفاء والنقاء ، وتعشق بعمق الظلام والفوضى ..تُحقق ذاتها حينما يكون الاخر منهمكا فى مشاكله ..وتعيش الأرق كلما ساد النظام وظهرت اصوات ُتنادى بالسلم والسلام..أوليست هذه ارض المفارقات..ارض الرعب والخوف والنفاق السياسى..فكل شىء يسير فيها ضد رياح التغيير..فلا الأقلام المتنورة ولا الخُطب الملكية قد اثرت فى اعضاء مجلسنا، الذين وللأسف، قد اضاعوا فترة زمنية لا يُستهان بها من عُمر هذه الجماعة الحضرية ،التى هى فى أمس الحاجة لكل خطوة تنموية قد تُخرجها مما تتخبط فيه من مشاكل فوقية وتحتية..فهل الأمر يتطلب كل هذا العناء؟؟ وهل" هؤلاء" بعض رفضهم لكل هذه الخيارات لا يستحقون المقاضاة بدعوى انهم يُشجعون على العصيان المدنى؟ والا ماذا ينتظرون من ساكنة طرقت كل الابواب، ونفدت لديها كل الحلول؟؟

عياديموت
19-12-2010, 12:53 AM
حاول ايها الاخ الكريم تنظيم وقفة واحدة امام الجماعة تحتج فيها على ما يجري و ترك النفاق واجب و الكلام بعيد لا يجدي و انتم موتى تتكلمون في انفسكم و تتمنون الفشل للجميع و لكن هيهات سوف تريكم الايام ...