المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الناصري: المغرب لا ينتظر من المؤسسات الإعلامية الدولية مساندة عمياء



ولد البلاد
15-11-2010, 03:48 AM
http://www.anamaghreb.com/wp-content/uploads/khalid-naciri2010-300x199.jpg (http://www.anamaghreb.com/wp-content/uploads/khalid-naciri2010.jpg)

أنا المغرب- و م ع:

قال خالد الناصري وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة، مساء اليوم الأحد بالرباط، إنه من حق المملكة أن تسائل الضمير الأخلاقي للمؤسسات الإعلامية الدولية التي تتناول مستجدات الشأن المغربي.

وأوضح الناصري، في تصريح لوسائل إعلام وطنية وأجنبية، أن “المغرب لم ينتظر ولا ينتظر من هذه المؤسسات الإعلامية مساندة عمياء ولا دعما مشروطا”.

وأضاف أن المغرب باعتباره أمة متحضرة تشاطر البلدان المتحضرة والديمقراطية نفس قيم التسامح والحرية،لا ينتظر من شركائه سوى أن يشاطروه نفس هذه القيم التي يؤمن بها ، مؤكدا أن المملكة تنتظر من شركائها أن يقاسموها نفس الإحترام لعلاقات الجوار،”لكي نتمكن معا من بناء فضاء متوسطي، يعمه السلم والتعاون والإستقرار،وهو ما يتعارض بطبيعة الحال ، مع كل سعي ممنهج للمس بمصالح المغرب المشروعة، عن طريق استعمال أساليب القذف والكذب وتزوير الحقائق”.

وأشار وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة الى أن التصريح الحكومي الذي أدلى به مساء أمس أمام الصحافة الاسبانية والمغربية،جرى التعامل معه من لدن عدد من وسائل الإعلام الاسبانية، بطريقة غير مهنية، وبأسلوب مرفوض ومدان من الناحية الأخلاقية.

وأوضح أنه بدل أن تتناول هذه الصحافة القضايا الجوهرية التي أثارها ذلك التصريح، اكتفت بعض المنابر الاسبانية بالتركيز على أن الحكومة المغربية استدعت ممثلي الإعلام الاسباني للتعبير عن غضبها واستنكارها، ولم تتم الإشارة على الإطلاق إلى التزييف المفضوح الذي تم التنديد به في التصريح المذكور.

كما لم تثر هذه الصحافة ، يضيف الناصري ، ماتمت الاشارة إليه خلال التصريح ،من لجوء عدد من المنابر الإعلامية الإسبانية إلى التضليل الممنهج للرأي العام الاسباني والدولي، في شأن أحداث العيون الأخيرة،”حيث ألصقت بالمغرب انطلاقا من سوء نية أفعالا إجرامية شنيعة ليست من تقاليدنا ولا تمت لثقافتنا بأية صلة”.

وشدد خالد الناصري على خطورة هذا التلاعب الشنيع ، الذي استغل صور الإعتداء على أطفال غزة في يونيو 2006، ليظهرهم بصفتهم أطفالا ضحايا أحداث مدينة العيون ،مشيرا الى أن نفس التلاعب وظف ،بكيفية مخادعة، صور الجريمة الشنعاء التي وقعت في مدينة الدار البيضاء مطلع هذا العام، ونشرت بيومية “الأحداث المغربية” بتاريخ 28 يناير 2010، ليحولها الإعلام الإسباني إلى صور لجثث في الصحراء.

وأكد أن ما تضمنته قصاصات بثتها وكالة أنباء معروفة، حول وجود عشرات الجثث المتناثرة في مدينة العيون، مجرد أكاذيب وافتراءات، الهدف منها تأليب الرأي العام الدولي ضد المغرب .

وتساءل عما إذا كان يجوز التغاضي عن النعت المشين الذي وصف المغرب كبلد مستعمر ،وعما إذا كان أمرا عاديا أن تنشر جريدة اسبانية معينة، بلاغا مصطنعا ينسب إلى تنسيقية مخيم العيون، ويدعي أن المخيم المذكور أقيم لأسباب سياسية وليست اجتماعية، فضلا عن تزامن نشر هذا البلاغ المزعوم، مع الحوار الذي كان قائما وقتها، لتلبية المطالب الاجتماعية للساكنة المتواجدة أنذاك في المخيم.

وقال إن المملكة المغربية ترى أنه من غير الطبيعي، أن تمارس وسائل الإعلام في الأمم الكبرى، رقابة فظيعة لم تستطع أن تحمل نفسها حتى عناء التخفي مشيرا على سبيل المثال الى أن قناة كبرى مثل ” أورونيوز” لم تلتفت أثناء تغطيتها لأحداث العيون، سوى لرواية معينة وحيدة، هي رواية خصوم المغرب، ولا تمنح الرأي المغربي في أحسن الحالات إلا حيزا تافها.

شاهد أيضا:
المغرب يدين إنحياز بعض وسائل الإعلام الاسبانية