المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مع قهوة الصباح



عيادي
27-10-2010, 07:09 PM
من العسير فهم ازدواجية وزير الدولة محمد اليازغي، فهو يعتبر من بين الشخصيات التي لها إلمام كبير بملف الصحراء، وقد دفع من حياته وحريته ثمنا باهظا للدفاع عن هذه القضية المصيرية المقدسة، إلا أنه منذ أن أصبح وزير دولة ظهرت عليه علامات محاباة بعض أجهزة الإعلام الإسبانية والعربية المعروفة بتحيزها ضد المغرب.
وإذا كان عذره في ذلك أنه يريد أن يحافظ على صورة المغرب كبلد انفتاح وحرية تعبير، فإن هذا الموقف المبدئي لا اعتراض عليه إذا كان الأمر يتعلق بوسائل إعلام موضوعية ومحايدة على الأقل، أما إذا كانت وسائل الإعلام هذه ترغب في استغلال أجواء الحرية للطعن في ثوابت الأمة، فإن اليازغي، في محاولته تبرير حملاتها المعادية، يكون واحدا من اثنين:
إما أنه لا يتابع ما تكتبه وتبثه هذه الوسائل، وهنا يصبح العذر أكبر من الزلة، وإما أنه واقع تحت تأثير علاقات غير مفهومة وغير «معروفة» مع بعض الأوساط الإعلامية التي تدفعه إلى أن يكون استثناء أمام الإجماع الحاصل حول التنديد بهذه الحملات.
مشكلة اليازغي أنه وزير دولة، أي له صلاحيات واختصاصات في متابعة ما يجري في العديد من القطاعات، لكن أحدا لم يسمع بأنه تدخل في مجلس حكومي حول أزمة اقتصادية أو اجتماعية أو مالية، وهذه قضية تخصه، لكنه في مواجهة الحملات الإعلامية المعادية يطمئن إلى نصائح بعض الحامدين المعروفين، غير الشاكرين لنعمة الله.
كان عليه، قبل أن يفتح فمه في هذه القضية، أن يراجع سجلات ناصحيه الذين يعرف عن أحدهم أن له علاقات صداقة ومودة مع سفراء الجزائر، من نواكشوط إلى اليمن. وكي لا نقول إن لهذه الصداقة ثمنها، نكتفي بتحذير من يجب تحذيرهم بأنه لا يمكن الجمع بين وزير دولة معروف بنضاله وسفراء جزائريين معروفين بأنهم يعملون لحساب الدولة الجزائرية. وكم يبدو المشهد مؤثرا حين يكتفي وزير دولة من مستوى اليازغي بإرخاء أذنيه للسمع ولا يحرك لسانه للكلام، وهو الذي عرف دائما بأن قوته في لسانه الذي لم يبتلعه قط كما يقول المثل، وإنما ابتلعه ناصح مزدوج الوجه.



أكثر... (http://nashess.com/news331.html)