المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مجلس المستشارين يعزو ارتفاع الأسعار للمضاربات ويؤكد مساندته لقانون السير الجديد



عيادي
22-10-2010, 12:02 PM
مرت جلسة الأسئلة الشفوية ليوم الثلاثاء الماضي بمجلس المستشارين في هدوء أصبح غير معهود في الدورات التشريعية الأخيرة التي صار يشوبها «شغب سياسي» بدون مدعاة أو مبررات.
وعلى امتداد الجلسة سجل حدثان عابران تمثل أولهما في تمسك الفريق الدستوري الموحد بتلقي الإجابة عن سؤاله حول مدونة السير منفردا دون سؤالين آخرين رغم إقرار مكتب المجلس بوحدة موضوع الأسئلة الثلاثة وإخبار الوزارة بذلك والتي كانت مهيأة للإجابة دفعة واحدة عليها.
ثاني الحدثين تمثل في انتقاد متأخر لرئيس فريق الأصالة والمعاصرة اعتذار وزيرة الصحة عن الحضور بحوالي ساعتين وتحديداً عند قراءات الأسئلة الموجهة للوزارة، إذ تجاوزته بذلك المراسلات التي تلاها أمين المجلس بداية الجلسة وكان ضمنها اعتذار وزيرة الصحة عن الحضور.
وقبل أن يطلق رئيس فريق الأصالة والمعاصرة العنان لملاسنات محتملة، أكد رئيس الجلسة محمد فضيلي أن الاعتذار مكفول للوزراء مثلما هو مكفول للمستشارين، إذ في حالات كثيرة جاء أعضاء الحكومة للإجابة فيما غاب أصحاب الأسئلة.
وكانت أجواء الانضباط مناسبة لتوضيح خلفيات ارتفاع الأسعار، وفي هذا الإطار قال عبد الحميد فتيح بالفريق الفدرالي إنها «في الغالب منها نتيجة مضاربات بعض الجشعين الذين يريدون الإثراء على حساب أبناء الشعب محدودي الدخل ويروجون لأسباب أخرى لارتفاع الأسعار وخاصة مدونة السير والتي نرى وفي إطار المسؤولية أنها ليست السبب الحقيقي لهذه الارتفاعات».
ودعا فتيح الحكومة في هذا الباب إلى تفعيل المقتضيات القانونية الخاصة بمراقبة الأسعار، والقيام بواجبها لحماية القدرة الشرائية مؤكدا أهمية الحوار الاجتماعي في التخفيف من التوترات وطمأنة الشغيلة.
بدوره قال ادريس مرون من الفريق الحركي إن مدونة السير «مشروعنا جميعا ومشروع مجتمعي، صوتنا معك (أي وزير التجهيز والنقل) ونتحمل مسؤولية تصويتنا» ليوجه الدعوة إلى كافة القطاعات الحكومية المعنية بقانون السير الجديد بوضع الضمانات اللازمة لإنجاح مدونة السير.
وزير التجهيز والنقل، وعلى غرار توضيحاته المقدمة الأربعاء الماضي أمام مجلس النواب أكد أن الوزارة تحسبت لتأثيرات احترام الحمولة من خلال دراسة في الموضوع وأن الزيادة المتوقعة بالنسبة لشاحنات 40 طنا هو 5,7 سنتيم و 34 سنتيما بالنسبة لشاحنات 14 طنا، وبالتالي تجد هذه الارتفاعات تفسيرها في المضاربات، وأضاف أن 4500 سائق مهني ارتادوا مراكز التسجيل لتغيير حمولة شاحناتهم من 8 أطنان إلى 14 طنا وهو ما يفيد التفاعل مع مقتضيات المدونة. وختم مداخلته بالقول إن الهاجس الرئيسي هو الوفيات على الطريق وأن المواطن هو الذي يؤدي ثمن النزيف البشري والاقتصادي الذي تخلفه حوادث السير.

الرباط: العلم



أكثر... (http://nashess.com/news247.html)