المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الفيفا توقف عضوين من لجنتها التنفيذية بتهمة الرشوة



عيادي
20-10-2010, 09:44 PM
أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) الاربعاء أنه قرر ايقاف اثنين من أعضاء لجنته التنفيذية بشكل مؤقت بسبب مزاعم عن بيع صوتيهما قبل التصويت لاختيار العرضين الفائزين بحق استضافة نهائيات كأس العالم 2018 و2022

قرر الاتحاد الدولي لكرة القدم ايقاف وقف عضوين من لجنته التنفيذية هما النيجيري اموس ادامو ورينالد تيماري من تاهيتي مؤقتا بعد مثولهما اليوم الاربعاء امام لجنة الاخلاق المكلفة بالتحقيق حول مزاعم الرشوة في التصويت لاستضافة مونديال 2018.

وقال رئيس لجنة الاخلاق السويسري كلاوديو سولسر :"لقد اخذنا قرارا بايقاف عضوين من اللجنة التنفيذية للفيفا هما النيجيري اموس ادامو ورينالد تيماري من تاهيتي".

واضاف بان هذه الاجراءات "مؤقتة" ولمدة "محددة" هي 30 يوما يمكن ان تمدد 20 يوما اضافيا.

واوضح بان قرار لجنة الاخلاق اتخذ "بالاجماع" مؤكدا بان اللجنة لا تتهاون على الاطلاق عندما يتعلق الامر بخرق شرعة الفيفا.

وكشف سولسر ايضا "درست لجنة الاخلاق ملفات اربعة مسؤولين اخرين وهم التونسي سليم علولو والمالي امادو دياكيتي واهونغالو فوسيمالوهي من تونغا والبوتسواني اسماعيل بامجي وقررت وقفهم مؤقتا ايضا".

وتابع "البراهين التي قدمت الينا اليوم جعلتنا نتخذ هذه الاجراءات المؤقتة بحق هؤلاء".

وكان الاتحاد الدولي اعلن قبل يومين فتح تحقيق بخصوص هذين العضوين بعدما نشرت صحيفة "صنداي تايمز" الانكليزية موضوعا يتعلق بعملية بيع اصوات اعضاء من اللجنة التنفيذية في التصويت لاستضافة مونديال 2018، ووصف رئيس الفيفا السويسري جوزيف بلاتر الامر بانه "حالة بشعة جدا".

وزعمت الصحيفة من خلال شريط فيديو ان ادامو، احد اعضاء المكتب التنفيذي للفيفا، طلب مبلغ 800 الف دولار (570 الف يورو) للتصويت لاحد البلدان المرشحة، اذ صورت لقاءه مع صحافيين "سريين"، قدموا انفسهم وسطاء للتسويق لملف الولايات المتحدة في مونديال 2018، مقابل مبلغ من المال لمشروع خاص.

واوضحت الصحيفة ايضا ان رئيس الاتحاد الاوقياني ونائب رئيس الفيفا رينالد تيماري يريد 3ر2 مليون دولار (6ر1 مليون يورو) لمشروع اكاديمية رياضية في أوكلاند، كاشفة تباهيه ايضا انه تلقى عرضين من ممثلي ملفين اخرين للحصول على صوته.

ويترأس تيماري، وهو لاعب سابق احترف مع نانت الفرنسي، الاتحاد الاوقياني الذي يضم عددا من الجزر الصغيرة، منذ العام 2004.

وهذه الصفقات ممنوعة منعا باتا في قواعد الفيفا، لكن الصحيفة الانكليزية اشارت الى ان ستة من كبار المسؤولين السابقين والحاليين اوضحوا للصحافيين "السريين" ان دفع الرشاوى يمنحهم افضل الفرص للفوز بالاستضافة.

وتعتبر انكلترا وروسيا من أبرز المرشحين لنيل شرف استضافة مونديال 2018، وتتنافسان مع اسبانيا-البرتغال (ملف مشترك) وهولندا-بلجيكا (ملف مشترك)، في حين تتنافس قطر مع استراليا، الولايات المتحدة، اليابان وكوريا الجنوبية لاستضافة مونديال 2022.

ومن المقرر ان يعلن الاتحاد الدولي هوية مضيفي مونديالي 2018 و2022 في الثاني من كانون الاول/ديسمبر المقبل في مدينة زيوريخ السويسرية.

وتعقد لجنة الاخلاق اجتماعها المقبل منتصف تشرين الثاني/نوفمبر المقبل لمتابعة هذه القضية واتخاذ القرارات النهائية المتعلقة بها.

france24



أكثر... (http://nashess.com/news218.html)