المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : المعالم الكبرى في الفكر السياسي لجماعة العدل والإحسان (2)



عيادي
17-10-2010, 03:52 PM
2-القومة الإسلامية:

من الناحية الشرعية،تأخذ جماعة العدل والإحسان كلمة"قومة" من تاريخ الأمة الإسلامية،"فقد كان علماؤنا يسمون جند الله الناهضين في وجه الظلمة قائمين،كالإمام الحسين بن علي،وزيد،ومحمد النفس الزكية ويحيى و ابراهيم وكلهم من آل البيت"1 .وأصل الكلمة في القرآن من مادة قام القرآنية في قوله تعالى"وإنه لما قام عبد الله يدعوه "2 وقوله جل وعلا"يا أيها الذين آمنوا كونوا قوامين لله "3

أما من الناحية التاريخية للكلمة ،فيتحدث المسلمون عن نوعين من التحركات:

1-الثوار:وهم الخارجون على السلطان بغير حق.وكلمة ثورة لها اليوم في الآذان وقع التعظيم،حيث تصور غليان الغضب والعنف المحطم و الهيجان.

2-القائمون: وهم المنابذون للحكم الجائر من أهل العدل والحق.

وتتفادى العدل والإحسان في خطابها كلمة ثورة."نستعمل كلمة قومة تفاديا لاستعمال كلمة ثورة لأن ثورة فيها العنف ونحن نريد القوة، والقوة وضع يد التنفيذ في مواطنها الشرعية ،بينما العنف وضعها بميزان الهوى والغضب"4. إن القومة التي تتبناها العدل والإحسان ليست مجرد حركة إصلاحية،بل هي القيام المفروض على الأمة لهدم الباطل وبناء عزة الإسلام. فما هي خطوات القومة الإسلامية التي تتحدث عنها الجماعة؟

يقترح الأستاذ ياسين طريقتين تؤديان إلى القومة المنشودة،"الأولى طبيعية تبدأ بتربية الشعب،فتتألف الموجة العارمة ويبلغ السخط الشعبي مداه،ويصير كل واحد من الشعب مستعدا لإيقاف الفساد،فتبدأ التعبئة للإضراب العام،والعصيان الشامل،أثناء القومة ننزل مع الشعب إلى الشارع ،نقوض الباطل إن لم إن لم تفتح لنا أبواب المنافسة السياسية لنصل إلى الحكم عن طريق ممارسة الشعب حقه في اختيار حكامه"5

أما الطريق الثانية فتعد استثناء و يمكن أن تكون أسرع من الطريق الطبيعية إن أتيحت الفرصة "فعندما يربى المسلمون على الصمود الطويل،دون رفض الفرص التاريخية والفجوات و الثغرات في صف المسرفين، يمكن النفاذ إلى الحكم من مسارب جانبية، كلما كان التسرب حكمة و خادما لمصالح الأمة، فتطوى مسافة كبيرة على الموجة العارمة التي تظل قائمة وقائدة للشعب لتأييد المؤمنين الصادقين"6

لتحقيق القومة: وتقترح الجماعة شرطين رئيسيين

أ) شرط موضوعي: وهو تأليف الموجة الشعبية العارمة،ولن يقوم بهذه المهمة إلا جند الله الذين تنشئهم الجماعة و تربيهم على نشدان الشهادة، فيتغلغلون في الشعب تعاطفا معه وتعليما وتبشيرا وتحريضا،وتحويلا لغضبه الأعمى إلى غضب على شرع الله المغيب،وبعد تأليف الموجة العارمة تتوجه القومة وجهة الحق لا وجهة الغضب والانتقام.

ب) شرط ذاتي: وهو استكمال البناء تربية وتنظيما وزحفا."حيث تهدف الجماعة إلى بناء الإنسان والرقي به إلى مقامات الإحسان،"إن القومة الإسلامية تعني حمل رسالة الله للعالمين.رسالة تخبر الإنسان بمصيره إلى الله، تعلمه الآخرة وجزاءها، تعرفه بالله عز وجل، وبما أعد لأحبابه من نعيم ولأعدائه من نكال "7فالبناء التربوي- في نظر العدل والإحسان- يجنب الصف خطر التخريب وانفلات الغرائز إن قاد القومة غير الأمناء الأقوياء.

إن الجماعة من خلال مشروعها المتكامل،"تهدف بشكل أساس إلى تربية الفرد أولا وأخيرا بحيث يعلن القومة على نفسه وهواه وهو الحهاد الأكبر،ثم يسعى للجهاد والإصلاح خارج الذات ، وهو الجهاد الأصغر،فبعد تحقيق الجهاد الأكبر تصبح القومة رد فعل طبيعي من الشعب"8لكن الجماعة لا تنتظر من الشعب أن يصير كله جندا لله بالمواصفات السابقة، بل تعول على قيادات جند الله المنشئين،وبعد القومة الإسلامية تبدأ التربية المنشودة، ربط الإنسان بخالقه حيث تصبح الدولة وسيلة للدعوة وممهدة لها السبيل للرقي بالإنسان إلى مقامات الإحسان.

1-ع السلام ياسين المنهاج النبوي ص:9

2:سورة الجن:آية 8.

3:سورة المائدة:آية 8

4:ع السلام ياسين المنهاج النبوي ص 369

5:نفس المصدر:ص:9

نفسه ص:309

نفسه ص:11







Choual_56754@hotmail.com





أكثر... (http://hibapress.com/news9114.html)