المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ثالث حالة انتحار بالجديدة في أقل من أسبوع



عيادي
17-10-2010, 03:52 PM
شهدت مدينة الجديدة، الجمعة الماضي، انتحار شاب شنقا، ما يرفع عدد المنتحرين في أقل من أسبوع بالمدينة نفسها، إلى ثلاثة أشخاص.

وعلم أن شابا يدعى (ت)، من مواليد 1978، يتحدر من سيدي سليمان، عازب وعاطل عن العمل، وضع حد لحياته شنقا، ببهو المنزل الذي يقيم فيه مع أسرته بالجديدة، بعدما ربط عنقه بحبل بلاستيكي، خاص بالغسيل، وصعد فوق صندوق بلاستيكي، رماه بقدمه، وظل جسمه معلقا، فلقي حتفه في الحين، دون أن يثير الحادث انتباه أفراد عائلته، الذين كانوا يخلدون للنوم. وعندما استفاقت والدته لأداء صلاة الفجر، تفقدت غرفة ابنها، إلا أنها لم تجده، وبمجرد أن تقدمت في السير، كانت صدمتها قوية، من هول ما شاهدته، جثة هامدة، معلقة بحبل في بهو المنزل.

وتوجهت الأم إلى مصلحة الديمومة، التي كانت الدائرة الأمنية الثالثة تؤمن مهامها، وأبلغت عن نازلة الانتحار. وانتقلت الضابطة القضائية المداومة، بمعية عناصر من القسم القضائي الثالث لدى المصلحة الإقليمية للشرطة القضائية بأمن الجديدة، وتقنيي مسرح الجريمة، إلى المنزل، وعاينت جثة الهالك.

وباستثناء آثار الحبل، التي كان الضحية يحملها في عنقه، لم تكن ثمة أي آثار للتعنيف في جسده. وبعد أن أخذ تقنيو المصلحة العلمية صورا للجثة من جميع جوانبها، انتدب المتدخلون الأمنيون سيارة لنقل الأموات، نقلت جثة الهالك، إلى المركز الاستشفائي الإقليمي بالجديدة، حيث أودعت في مستودع الأموات لإخضاعها للتشريح الطبي، فيما حجزت الضابطة القضائية الصندوق والحبل البلاستيكيين، اللذين استعملهما الهالك في وضع حد لحياته. واستمع المحققون إلى إفادات عائلة الضحية، لتحديد ملابسات وأسباب نازلة الانتحار.

في سياق متصل، كان شاب من مواليد 1974، يعاني قيد حياته مرضا نفسيا ألقى الأربعاء الماضي، بنفسه من فوق سطح حمام، بحي المويلحة، بعد أن ربط عنقه بحبل بلاستيكي شده إلى مدخنة الحمام، كما شهدت المدينة ذاتها حادثة مماثلة في وقت سابق عندما انتحرت فتاة في مقتبل العمر.

في موضوع ذي صلة، استقبل المركز الاستشفائي الإقليمي بالجديدة، السبت الماضي، شابا في حالة صحية حرجة، إثر تنازله مادة سامة، حيث أدخل إلى قسم الإنعاش، ولفظ أنفاسه بعد دقائق معدودة. وعلمت "المغربية" أن شابا في عقده الثاني، يتحدر من دوار الحياينة، بتراب دائرة الزمامرة، بإقليم سيدي بنور، تناول مادة كيماوية سامة، تستعمل في الفلاحة، ونقل على متن سيارة للإسعاف، قبل تدخل الضابطة القضائية لدى الفرقة الترابية بمركز الدرك الملكي بالزمامرة، ليجري نقله إلى مستشفى محمد الخامس بالجديدة، وإدخاله إلى قسم الإنعاش، إلا أنه فارق الحياة.

وأودعت السلطات الصحية، جثة الهالك، في مستودع الأموات، لإخضاعها للتشريح الطبي، بغية تحديد أسباب الوفاة. وانتقلت الضابطة القضائية لدى الدائرة الأمنية، التي كانت تؤمن، السبت الماضي، مهام المداومة، إلى المركز الاستشفائي الإقليمي، وباشرت معاينة الجثة، وبعض الإجراءات القانونية والمسطرية.



المغربية



أكثر... (http://hibapress.com/news9163.html)